قصة طلاق في يوم الصباحية .. ضرب وسرقة وإهانة

قصة طلاق في يوم الصباحية .. ضرب وسرقة وإهانة
قصة طلاق في يوم الصباحية ضرب وسرقة وإهانةوفاة والدها كانت الدافع الأساسي لها، لتجد سندا من بعده، لها ولوالدتها، لذا وافقت "سمر. ن" الفتاة العشرينية، على أول عريس طرق بابها، وتزوجته، ووضعت فيه كل آمالها لبناء أسرة سعيدة.بدأت القصة التي 

روتها "سمر" أمام محكمة الأسرة في إمبابة، موضحة سبب التعارف بـ"أ. س" الشاب الثلاثيني، جار لهم، والتي لم تكن تعلم عنه الكثير، حتى فوجئت به يطلبها للزواج. لم تجمعهما قصة حب، بل كانت الخطبة والزيجة على عَجَلَ، جهزتها والدتها بالمتاح معها 

وبالدَّيْن، وفي صباحيتها، فوجئت سمر بكارثة من قبل أهله."خبط ورزع تاني يوم الصبح، فوجئت بأهله كلهم داخلين بيتي، ضربوني وسرقوا الدولاب، هدومي، وجهازي وكل حاجة خدوها، وهددوني لو اتكلمت يفضحوني، هكذا جاءت أول صدمة في يوم الصباحية، 

ورغم محاولات الصلح من طرف الفتاة، إلا أن زوجها لم يعد لها". وتكمل روايتها،: "عملوا كدة عشان ماليش سند، وعارفين إن ماليش إخوات، وأبويا ميت" الزوجة المكلومة لم تعرف ما عليها فعله، خاصة بعد طردها من الشقة، فتوجهت فورا إلى محكمة الأسرة، لرفع قضية طلاق، والحصول على نفقة للعيش مع والدتها بعد الطلاق.     
هذا الخبر منقول من : الوطن






   



جديد قسم : أخبارالحوادث

إرسال تعليق

ملحوظة : مشاركتك لهذا الخبر عبر اي موقع تواصل من المواقع السابقة تعطيك نقطة للدخول فى سحب يومي على موقع الحياة للفوز بجوائز قيمه .. قم بمشاركة هذا الخبر الان وادخل السحب وتنقل بين المواضيع التالية.