ليلة حمراء ترتسم بالدماءعلى جسد "مشمش".. عاطلان يذبحان فتاة ليل لرفضها ممارسة الجنس معهما بالعمرانية

ليلة حمراء ترتسم بالدماءعلى جسد "مشمش".. عاطلان يذبحان فتاة ليل لرفضها ممارسة الجنس معهما بالعمرانية
ربما لم يتخيل "مشمش" وصديقه "حِرز" أن يتحول المجاز اللغوي لوصف "الليلة الحمراء" إلى حقيقة، فبعد تخطيط، استقرا أن يصحبا فتاة ليل إلى أحد الشقق 

المهجورة بحي العمرانية، منتهزين خلو الحي الشعبي من المارة في تلك الساعة المتأخرة من الليل، لكن الرياح لم تأت بما اشتهت سفينتهما، رفضت الفتاة إقامة علاقة جنسية معهما، فكان نصيبها طعنات متفرقة في الجسد أودت بحياتها فورًا.


حالة من الفزع والرعب اجتاحت المصليـن الخارجين لتوهم من صلاة الفجر، بعد أن شاهدوا مشمش عاري الجسد، إلا ما يستر عورته، يهرول في الشارع وقد لطخت 

الدماء صدره، فما كان منهم إلا أن قاموا بتبليغ  مباحث قسم شرطة العمرانية، التي تمكنت من ضبط القاتل، الذي اعترف بجريمته بعد أقل من ساعة من ارتكابهما الجريمة، فيما هرب رفيقه "حِرز".


انتقلت "بوابة الأهرام" لموقع الحدث، لرصد تفاصيل الجريمة، التي بدأت بعد أن استغل نجل أحد أصحاب العقارات (محبوس)، خلو إحدى الشقق بالعقار الذي يملكه والده، لاستخدامها في ممارسة الرذيلة وتعاطي المخدرات هو وصديقه، الذي كان يتردد وحده –أحيانا- على العقار بصحبة آخرين، وفي الرابعة من صباح اليوم، استغل الصديق خلو الشارع من المارة، ليصعد بصحبة أحد الفتيات وصديق آخر لقضاء سهرة معها.

وأوضح أحد شهود العيان لبوابة الأهرام، أن أهالي المنطقة فوجئوا بأحد الصديقين، ويدعى مشمش، وقد نـزل يهرول من العقار عاري الجسد وملطخ بالدماء، وبعد دقائق من ظهوره، انطلقت صيحات الجيران مستغيثة فور أن وجدوا جثة إحدى الفتيات مذبوحة وغارقة في دمائها، قبل أن تفارق الحياة مع وصول سيارة الإسعاف لنجدتها.

والتقط أحد الشهود الحديث، وقال إن المتهمين كانا بصحبة الفتاة يتعاطون المواد المخدرة، لكنها رفضت إقامة علاقة جنسية معهما،  وتمسكت برفضها رغم تهديدهما لها بالقتل، فقام مشمش بذبحها بسلاح أبيض، وخرج مسرعا ملطخ بالدماء، وكشف الشاهد أن المتهم من قاطني المنطقة لكن المجني عليها لم يستطع أحد من التعرف عليها . 




وأوضح الشاهد أن كاميرات المراقبة المعلقة علي مدخل العمارة كانت خير شاهد علي خروج المتهمين والتأكد من هيئتهم، وبالتحريات عن مكان سكنهم تبين أنهما من المنطقة وتم القبض علي أحدهما ومازال المتهم الثاني هاربا.

وقال آخر، إن المتهم رغم صغر سنه الذي لا يتعدى الـ 20 عاما، إلا أنه معروف بإجرامه وسلوكه السيئ بين أهالي المنطقة ، مرددا "بتاع مخدرات ومشاكل"، ويستغل شقة صديقه المحبوس لإقامة مثل هذا الأعمال والبعض يعلم بذلك ولكن "يتقى شره".

جديد قسم : أخبارالحوادث

إرسال تعليق

ملحوظة : مشاركتك لهذا الخبر عبر اي موقع تواصل من المواقع السابقة تعطيك نقطة للدخول فى سحب يومي على موقع الحياة للفوز بجوائز قيمه .. قم بمشاركة هذا الخبر الان وادخل السحب وتنقل بين المواضيع التالية.