اعترافات مثيرة لـ قاتل جاره الصغير في العيد: كنت بحقد عليه.. ودورت على جثته مع أبوه

اعترافات مثيرة لـ قاتل جاره الصغير في العيد: كنت بحقد عليه.. ودورت على جثته مع أبوه
أمرت نيابة مركز قليوب بحبس 3 عاطلين لاستدراجهم سائق توك توك وسرقته وقتله، 4 أيام على ذمة التحقيقات، ووجهت لهم تهم القتل العمد والسرقة بالإكراه.

كما صرحت النيابة بدفن جثة المجنى عليه، وأجرت معاينة تصويرية للحادث، ومثل المتهمون جريمتهم أمام فريق من النيابة والبحث الجنائي.

واعترف المتهم الأول بارتكابه الواقعة، قائلا: "أنا جار المجنى عليه وكنت أحقد عليه لأنه رغم صغر سنه كان محبوبا بين المواطنين وكانوا يستعينون به في قضاء 

حوائجهم ويحصل على أموال كثيرة فقررت استولى على التوك توك منه فاتفقت مع اثنين من أصدقائه وهما المتهمان الآخران الثاني والثالث عن أن أقوم باستدراجه بحجة شراء بعض مستلزمات عرس شقيقتي والمقرر عقده بعد العيد".

وأضاف: "طلبت منه أن نتوجه إلى مدينة العبور لشراء أشياء من أحد المعارض هناك وفي نفس الوقت، اتفقت مع المتهمين الآخرين أن ينتظرا في منطقة أبوزعبل ليستقلا معنا (التوك توك) ويظهرا للمجني عليه أنهما تقابلا معنا بالصدفة".

وتابع المتهم: الخطة سارت كما رسمتها لباقي المتهمين حيث تقابل الآخران معنا في أبوزعبل واستقلا التوك توك معنا وفي منطقة أرض التين بالقرب من العكرشه قمت بخنق المجني عليه بواسطة شال كان بحوزتي وأحضرته معي لهذا الغرض ثم طعنته بمطواة، وبعد أن تأكدت من وفاته قمنا نحن الثلاثة بحمل جثته وإلقائها في أشجار التين وركبنا التوكتوك وعدنا إلى قليوب مرة أخرى.

وأردف المتهم: "كنا نبحث مع والده والجيران عن المجني عليه عقب اكتشاف غيابه عن المنزل ولم نظهر لهم أننا تقابلنا معه أو ركبنا معه إلى أن توصلت الأجهزة الأمنية لأحد الأشخاص شاهدنا نستقل مع المجني عليه التوكتوك يوم الواقعة".

كان العميد هيثم حجاج، مأمور مركز قليوب، تلقى بلاغا من "ر.ح.ع" 48 سنة سائق يفيد بغياب نجله ويدعى "ب.ر.ح" 14 سنة سائق توك توك عقب خروجه للعمل على مركبة "التوكتوك" ملكه ولم يتهم أحدا بالتسبب في غيابه.

وكلف اللواء هشام سليم، مدير المباحث، والعميد يحيى راضي رئيس مباحث المديرية بسرعة كشف غموض الواقعة وأثناء السير في إجراءات البحث والتحري عن المتغيب وردت معلومات للمقدم أحمد عبدالمنعم رئيس مباحث مركز قليوب تفيد بمرافقة "م.ع.م" 20 سنة جار المتغيب و"ع.م.ا"، 21 سنة و".ع.ر.س"، 21 سنة صديقا المتغيب بمرافقته واستقلال مركبة التوك توك خاصته في وقت معاصر لاختفائه.

وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهمين وبمواجهتهم اعترفوا باتفاقهم فيما بينهم على استدراج المجني عليه وسرقة مركبة التوكتوك خاصته حيث إن المتهم الأول الذي تربطه به علاقة صداقة وجيرة بطلب توصيله إلى مدينة العبور، لقضاء بعض مستلزمات زفاف شقيقته واتفق مع المتهمين الآخرين أن ينتظراه في الطريق ثم أجهزوا عليه واستولوا على "التوك توك" وفروا هاربين وأرشد المتهمون عن الجثة والتوك توك والسلاح المستخدم في الواقعة.

جديد قسم : أخبارالحوادث

إرسال تعليق

ملحوظة : مشاركتك لهذا الخبر عبر اي موقع تواصل من المواقع السابقة تعطيك نقطة للدخول فى سحب يومي على موقع الحياة للفوز بجوائز قيمه .. قم بمشاركة هذا الخبر الان وادخل السحب وتنقل بين المواضيع التالية.