"تفاصيل مرعبة".. "هند" مزقت جسد طفلتيها بـ37 طعنة (القصة الكاملة)

"تفاصيل مرعبة".. "هند" مزقت جسد طفلتيها بـ37 طعنة (القصة الكاملة)
يصاب البدن بالأمراض فيسهل علاجه، وإن قصر المريض في حق نفسه فإن ضرره يقع عليه فقط، بينما تتسع دائرة الخطر إذا ما أصيب الشخص بداء في العقل، عندها قد يضر من حوله وتبدأ قائمة الخطر من الأذى البدني إلى القتل حتى وإن كان الأبناء هم الضحايا.

إحدى هذه الحالات كانت في السويس، عندما قتلت ربة منزل طفلتيها طعنًا بسكين مطبخ، داخل بيتهم في مدينة الكوثر، ثم قررت الانتحار، لكنها فشلت في إنهاء حياتها بعد أن تمكن أطباء مستشفى السويس العام من إسعافها.

حالة عصبية

بحسب شهادة الزوج والأهل، فإن القصة بدأت قبل شهر ونصف، عندما تحولت ربة المنزل "هند م." 35 سنة، من شخصية تتمتع بالهدوء والرزانة، إلى سيدة عصبية تصيح في طفلتيها "كارمة" و"جودي" دون سبب، وتميل إلى العزلة وتترك الطفلتين بدون رعاية أو اهتمام.

لاحظ "علي ع." خفير بقسم شرطة فيصل، التغيير الذي طرأ على زوجته، كان يحاول تهدئتها في كثير من الأحيان، إلى أن طلبت منه السفر إلى محافظة الإسماعيلية، وقضاء شهر رمضان مع أهلها هناك، وافق على الفور عسى أن يؤثر تغيير المكان والوجوه، عليها وتتحسن حالتها.

أمام العميد عصام حافظ رئيس إدارة البحث الجنائي، قال شقيق السيدة المتهمة، إن "هند" وبمرور الوقت زادت حالتها العصبية وساءت حالتها النفسية، إلى أن لجأوا إلى أحد المراكز الطبية لتلقي العلاج اللازم.

عزلة

"كانت عصبيتها بتزيد، حتى بعد العلاج، وبتزعق في بناتها ومش عايزة تقعد مع حد".. يروي شقيق المتهمة، كيف قضت "هند" أيامها، مضيفًا أنها كانت قليلًا ما تشاركهم الطعام، وترفض الجلوس مع أفراد العائلة، وزادت حالة الاكتئاب التي دخلت فيها، وبدأت تتحدث عن عدم جدوى الحياة التي "لا قيمة لها".

وكشف شقيق "هند" عن موقف كان بداية التحول الحقيقي في حياتها، وقال إن محاولتها للانتحار لم تكن الأولى: "يوم الجمعة 27 رمضان، لاقيت أمي فجأة بتستغيث وتقولي إلحق اختك" وقال إنه شاهد شقيقته ممسكة بسكين المطبخ ومتجهة إلى غرفتها.

محاولة الانتحار

هرول الأخ إلى شقيقته، وأحكم سيطرته عليها وأمسك السكين، قبل أن تصل "هند" إلى باب الحجرة: "سبني عايزة أخرج من حياتي" يقول الأخ إن هند ظلت تردد تلك الجملة، بالإضافة إلى أنها قالت إنها لا ترى معنى لحياتها وتريد الموت.

وذكر شقيق المتهمة خلال مناقشته أمام رئيس إدارة البحث الجنائي، أن الموقف الذي مر بسلام كان محاولة شقيقته الأولى للانتحار، وظنوا بعدها أنه موقف لحظي ناتج عن حالة الاكتئاب التي تعيشها "هند"، ولم يتوقع أحد أن تتطور حالتها إلى درجة قتل طفلتيها.

إجازة العيد

عقب انتهاء إجازة العيد، اصطحب الزوج زوجته "هند" وبرفقتها طفلتيها من الإسماعيلية، عائدين إلى منزلهم في مدينة الكوثر بحي فيصل.

يقول الزوج، إن أعراض اكتئاب الزوجة بدأت في الانحسار يوم الجمعة الماضية، أو هكذا بدا عليها، ما جعل أهلها يوافقون على عودتهم إلى السويس عقب إجازة عيد الفطر، لكنهم لم يعلموا أن نار الاكتئاب تختفي تحت رماد محاولة انتحار يوم 27 رمضان.

وصلت ربة المنزل إلى بيتها مساء الجمعة. الطفلتان متعبتان من السفر، وضعت ربة المنزل حقائبها، ثم نقلت طفلتيها إلى غرفتيهما لينالا قسطًا من الراحة، ودخلت غرفتها وغادر الزوج إلى عمله.

سكين الفاكهة

يبدو أن إحساس الأم بالوحدة والعزلة مرة أخرى، حفز الاكتئاب لديها مرة أخرى، حتى بلغت النهاية.

الأم أحضرت سكين فاكهة من المطبخ، وتوجهت إلى غرفة "كارمة" و"جودي"، وانهالت عليهما بالسكين حتى تخضبت ملابسهما الجديدة بلون الدم. أثارها لون الدماء الأحمر، فقررت الانتحار بقطع شرايين يدها اليسرى، لكن القدر كان له كلمة أخرى.

عاد الزوج من عمله فوجد جسدي ابنتيه وقد تحولا إلى أشلاء، أما الأم فيبدو أن قواها قد خارت ولم تحكم الإمساك بالسكين، فأحدثت جرحًا سطحيًا لم يصل إلى الشرايين الطرفية.

اتصل الزوج بالنجدة والإسعاف، ونقل المسعفون زوجته إلى مستشفى السويس العام لتلقي العلاج، كما انتقل فريق من رجال البحث الجنائي لمعاينة مكان الواقعة.

37 طعنة

واستدعت الشرطة مفتش الصحة لمناظرة الجثة، وأظهر فحص المعمل الجنائي ومعاينة الرسوب الدموي، أن الواقعة حدثت ظهر أمس السبت، وأن المتهمة سددت لكل طفلة عدة طعنات أنهت حياتهما.

وكشفت المعاينة عن أن الأم سددت لابنتها الصغرى "جودي" التي تبلغ من العمر عام ونصف، 16 طعنة في الرقبة البطن والظهر والفخذين، بينما نالت "كارمة" 3 سنوات، 21 طعنة في الرقبة والصدر والبطن.

انتقل فريق النيابة إلى مكان الواقعة، وقررت النيابة تشريح جثتي الطفلتين لبيان سبب الوفاة، كما قررت تعيين حراسة على الأم المتهمة المحجوزة في مستشفى السويس العام، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة واستدعاء زوج المتهمة لسؤاله عن حالتها، وبعض جيرانها.

استطاع الأطباء بالمستشفى إنقاذ الأم، وتوجه ضباط المباحث إلى المستشفى برفقة وكيل النائب العام المكلف بالتحقيق في القضية، إلا أن المتهمة كانت غير قادرة على الحديث، عقب إصابتها بصدمة عصبية أفقدتها القدرة على النطق، وتعذر استجوابها.

بينما روى الزوج قصة مرض المتهمة، وسفرها إلى الإسماعيلية، قال إنه ظن أن حالتها تحسنت لذلك طلب منها العودة إلى بيتهم في السويس الجمعة الماضية.

وأضاف أنه عاد من عمله في الساعة الواحدة والنصف ظهر أمس السبت: "دخلت البيت لاقيت مراتي واقعة على الأرض وايديها غرقانة دم" ويضيف أنه اتصل بالإسعاف لإنقاذها، وما لبث أن ذهب لغرفة طفلتيه للاطمئنان عليهما فوجد الطفلتين قد فارقتا الحياة.

الجيران قالوا إن الأم كانت هادئة وقليلة الكلام، وقليلًا ما تظهر وتعاملها معهم كان في أضيق الحدود، ولم يحدث أن وقعت أي مشاجرة أو مشادة بينها وبين أي أحد من قبل.​

جديد قسم : أخبارالحوادث

إرسال تعليق

ملحوظة : مشاركتك لهذا الخبر عبر اي موقع تواصل من المواقع السابقة تعطيك نقطة للدخول فى سحب يومي على موقع الحياة للفوز بجوائز قيمه .. قم بمشاركة هذا الخبر الان وادخل السحب وتنقل بين المواضيع التالية.