تراجع سعر الدولار بعد تباطؤ النمو الاقتصادى الأمريكى بسبب الحرب التجارية

تراجع سعر الدولار بعد تباطؤ النمو الاقتصادى الأمريكى بسبب الحرب التجارية
تحرك الدولار مبتعدا عن أعلى مستوى فى عامين، اليوم الجمعة، بعد أن أثارت بيانات ضعيفة لنشاط قطاع الصناعات التحويلية مخاوف من أن الصراع التجارى مع الصين ربما يلحق الضرر بأكبر اقتصاد فى العالم ويؤثر على وضع العملة الأمريكية باعتبارها ملاذا آمنا.

وتراجع مؤشر الدولار، الذى يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.2% إلى 97.686 فى التعاملات المبكرة فى أوروبا لينخفض 0.7% عن أعلى مستوى فى عامين عند 98.371 الذى بلغه فى الجلسة السابقة.

يأتى الانخفاض بعد بيانات أظهرت أن نشاط قطاع الصناعات التحويلية بلغ أدنى مستوياته فى نحو عشر سنوات فى مايو، مما يشير إلى أن النمو الاقتصادى الأمريكى يمر بتباطؤ حاد.

وحتى الآن، فإن القدر الأكبر من المصاعب الناجمة عن الحرب التجارية تظهر فى آسيا، حيث تحقق اقتصادات من سنغافورة إلى تايلاند نتائج ضعيفة.

وقال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أمس الخميس إن شكاوى الولايات المتحدة ضد هواوى تكنولوجيز ربما يتم حلها ضمن إطار عمل اتفاق تجارى أمريكى صينى، بينما فى الوقت ذاته وصف شركة الاتصالات الصينية العملاقة بأنها شىء "خطير للغاية".

ويغذى تصاعد التوترات التجارية وضعف البيانات توقعات بخفض الفائدة من جانب مجلس الاحتياطى الاتحادى (البنك المركزى الأمريكي).

وساهم ضعف الدولار فى أن يتعافى الجنيه الإسترلينى قليلا من أدنى مستوى فى أربعة أشهر ونصف الشهر، بينما ارتفع اليورو لفترة وجيزة فوق 1.12 دولار ليبلغ أعلى مستوى فى أسبوع.

ومقابل الين تراجع الدولار إلى 109.50 ين، ليواصل الخسائر التى تكبدها أثناء الليل.


جديد قسم : أخبارمصر اليوم

إرسال تعليق

ملحوظة : مشاركتك لهذا الخبر عبر اي موقع تواصل من المواقع السابقة تعطيك نقطة للدخول فى سحب يومي على موقع الحياة للفوز بجوائز قيمه .. قم بمشاركة هذا الخبر الان وادخل السحب وتنقل بين المواضيع التالية.