المتهم ضربها حتى الموت لمطالبتها بأموال لشراء فاكهة ويُنكر:وينكر: "ماتت أثناء العلاقة الحميمة".. والتحريات تكشف اللغز

المتهم ضربها حتى الموت لمطالبتها بأموال لشراء فاكهة ويُنكر:وينكر: "ماتت أثناء العلاقة الحميمة".. والتحريات تكشف اللغز
أسدلت محكمة الجنايات الستار عن القضية التي أثارت الرأي العام بالباجور بالمنوفية، وحكمت المحكمة حضوريًا على المتهم “تامر.ع” بالسجن المشدد 15 سنة، بتهمة قتل 

زوجته “دينا.ع”، بعد مرور 62 يومًا على زواجهما، لتنتهي فصول أغرب الحوادث التي تحتوي على العديد من التفاصيل والكواليس التي شهدتها تحقيقات النيابة وتحريات المباحث وتحقيقات المحكمة.

بدأت الواقعة، بعد أن ارتدت “دينا.ع” 22 سنة، ملابسها متجهة إلى منزل والدتها حتى تذهب معها للطبيب لإجراء الفحوصات الطبية بعد حملها بالشهر الأول، والفرحة 

تغمرها والسعادة الشديدة بعد أن ذهبت مع والدتها ليخبرها الطبيب بأن الحمل مستقر، فما لبثت أن عادت وتناولت الغداء مع والدها وذهب إلى منزلها، حتى تفاجأ والدها في ساعة مبكرة من الصباح بمكالمة هاتفية من الزوج، أصابته بالذهول والصدمة.


فطلبه الحضور للمنزل فورًا لرؤية ابنته التي توفيت في حمام الشقة، وعندما جاء وجد نجلته جثة هامدة ملقاة في أرضية الحمام، فدفعه ذلك للشكوك في جريمة بشعة دبرت ضد ابنته، لاسيما وأنها كانت دائمة الشكوى من زوجها خاصةً وأنها بخيل، فألغ على الفور الشرطة، فتلقى اللواء سمير أبو زامل، مدير أمن المنوفية، إخطارًا من اللواء سيد سلطان مدير إدارة البحث الجنائي يفيد ببلاغ بوفاة “د.ع.ا” ربة منزل، ومقيمة بذات الناحية.

وبالانتقال والفحص تبين وجود جثة المذكورة داخل شقة زوجها، وبها إصابات بمنطقة الرقبة والساعدين وبسؤال والد المتوفاة اتهم الزوج بالتسبب في الوفاة لخلافات زوجية بينهما، وبسؤال والدة المتوفاة أكدت أن الزوج كان كثير التعدي على ابنتها بالضرب وكان لا ينفق عليها إلا بالكاد، ما يجعل الخلافات تشب دائما بينهما، وبتوقيع الكشف الطبي، أفاد بوجود إصابات عبارة عن زرقة بالوجه وخدوش وسحجات بالرقبة والساعدين وتقطيع الشعر بفروة الرأس ولا يمكن الجزم بالسبب المباشر للوفاة.



وبإعادة مناقشة زوج المتوفاة اعترف بتعديه على المجني عليها بالضرب ودفعها داخل دورة المياه بالمنزل وسقوطها على وجهها وتوفيت متأثرة بإصابتها بسبب خلافات زوجية بينهما اشتعلت بعد مطالبة زوجته له بـ100 جنيه، حتى تقوم بشراء فاكهة في الصباح فكانت الأزمة بينهما والتعدي عليها بالضرب المبرح حتى فارقت الحياة دون أن يدرى.

في حين قال محامي الزوج، بأن أقوال المتهم في القضية كانت مختلفة بشكل كبير، وكانت في بدايتها أن الزوجة توفيت أثناء ممارسة العلاقة الحميمة بالحمام حال وضعه يده تحت رقبتها من الخلف فسقطت منه وتوفيت، وهو الأمر الذي أكد استحالته الطب الشرعي، وأثبت في النهاية أن الواقع

جديد قسم : اخبارالحوادث

  1. في امريكا ها ياخد مدي الحياة ل قتل ثنائي،الام والجنين.

    ردحذف

ملحوظة : مشاركتك لهذا الخبر عبر اي موقع تواصل من المواقع السابقة تعطيك نقطة للدخول فى سحب يومي على موقع الحياة للفوز بجوائز قيمه .. قم بمشاركة هذا الخبر الان وادخل السحب وتنقل بين المواضيع التالية.