-->

المتهم: "يوم الواقعة، مكنش حد في الشقة عندي، اتصلت بيها، وجت ليا"

المتهم: "يوم الواقعة، مكنش حد في الشقة عندي، اتصلت بيها، وجت ليا"
اعترف الشاب المنسوب إليه تهمة القتل العمد والاغتصاب لخطيبته السابقة، بمدينة شبرا الخيمة في محافظة القليوبية، بهدوء تام أثناء مثوله أمام نيابة حوادث جنوب 

بنها، تحت إشراف المستشار خالد الأتربي المحامي العام الأول لنيابات جنوب بنها.
وقال الشاب "م.ش.ع"، 27 سنة ميكانيكي سيارات، إنه كان يمارس الرذيلة مع 

المجني عليها، ولفظت أنفاسها الأخيرة أثناء العلاقة الآثمة، بعدما انتابتها حالة عصبية وحاولت الصراخ، فأسكتها بالضغط على رقبتها، حتى فارقت الحياة.

وأضاف الشاب العشريني، قائلا: "اللي حصل إني كنت خاطب الضحية ر.م، 19 سنة من حوالي سنتين، ومحصلش نصيب عشان ظروفي المادية، مقدرتش أكمل مصروفات 

الفرح، وبعدين كنا على تواصل بعد فسخ الخطوبة، وفضلت تجي ليا ونتقابل كتير، كان في بينا قصة حب، بس ظروفي مكانتش مساعدني".
وتابع: "يوم الواقعة، مكنش حد في الشقة عندي، اتصلت بيها، وجت ليا، عاشرتها معاشرة الأزواج، وأثناء العلاقة أصيبت بحالة عصبية وبدأت في الصراخ، حطيت أيدي على رقبتها، وبعدين ضغط عليها، فماتت في إيدي".
وواصل حديثه، قائلا: "لما اتاكدت أن هي ماتت، مكنتش عارف أتصرف إزاي، فضلت أفكر أعمل أيه، لحد ما جبت ملاءة سرير ولفيت بها جثة المجني عليها، وشيلت الجثة وحطتها في غرفة أعلى سطح العقار اللي ساكن فيه".
سجلت النيابة اعترافات المتهم، وأصدرت قرارا بحبسه لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة القتل العمد والاغتصاب، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.
ذكرت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية بقطاع الأمن العام، وإدارة البحث الجنائي بالقليوبية، تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، أن بداية تفاصيل الواقعة، كانت بورود بلاغا للمقدم محمد الشاذلي، رئيس مباحث قسم ثان شبرا الخيمة من "ع.أ.غ"، ربة منزل، بغياب ابنتها "ر.م.ع"، 19 سنة عامله، ولم تشتبه في غيابها جنائيا.
جرى اتخاذ إجراءات النشر عن المتغيبة في حينه، وحُرر عن ذلك المحضر رقم 3760 لسنة 2019.
على الفور، جرى تشكيل فريق بحث وتحرٍ تحت إشراف اللواء رضا طبلية، مدير أمن القليوبية، واللواء هشام سليم مدير المباحث، وجاء في تحريات المباحث التي جرت بمعرفة اللواء يحيى راضي، رئيس مباحث القليوبية، وتبين أن آخر اتصال بين الفتاة المبلغ بغيابها مع شخص يدعى "م.ش.ع"، 27 سنة ميكانيكي سيارات.
على الفور، جرى تكثيف التحريات، وانتقلت قوة أمنية إلى محل إقامة الشاب المشتبه فيه، وألقي القبض عليه، بعد استئذان النيابة العامة.
وبمناقشته، أنكر صلته بالواقعة، وبمواجهته أنه جرى مشاهدة الفتاة أمام العقار الذي يسكن قبل اختفائها، وأنه كان آخر شخص يتحدث معها في الهاتف، اعترف بارتكاب جريمته، على الوجه المبين وانه أخفى جثة الضحية داخل غرفة خاصته أعلى سطح العقار، خلف بعض القطع الخشبية المهملة.
وبالانتقال والفحص، تبين وجود الجثة في حالة انتفاخ وبروز للسان وترتدي كامل ملابسها، وتبدو عليها علامات الخنق.
وجرى عرض الجثة على النيابة التي ناظرت الجثة، وقررت عرضها على الطب الشرعي لتشريحها لبيان أسباب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

جديد قسم : أخبارالحوادث

إرسال تعليق

ملحوظة : مشاركتك لهذا الخبر عبر اي موقع تواصل من المواقع السابقة تعطيك نقطة للدخول فى سحب يومي على موقع الحياة للفوز بجوائز قيمه .. قم بمشاركة هذا الخبر الان وادخل السحب وتنقل بين المواضيع التالية.