-->

شاب وفتاة يمارسان الجنس أعلى عمارة سكنية.. والأمن ينجح فى تحديد هويتهم

شاب وفتاة يمارسان الجنس أعلى عمارة سكنية.. والأمن ينجح فى تحديد هويتهم
نشر مستخدمو موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، مقطع فيديو لشاب وفتاة يمارسان الجنس أعلى عمارة سكنية، وهو ما أثار موجة غضب من المواطنين، فيما 

استطاع شاب تصويرهما وقام بنشر المقطع على الإنترنت.
وبحسب صحيفة ”الأنباء“ الكويتية، تبحث الأجهزة الأمنية عن الشاب والفتاة 

المتورطين في ذلك الفعل الفاضح لإلقاء القبض عليهما، ليؤكد مصدر أمنى أن العمارة السكنية التي مارس الشاب والفتاة عليها الفعل الفاضح تقع في نطاق محافظة «الأحمدي»، وهو ما استنفر الشرطة الكويتية لتحديد هوية المتهمين.

وقال شهود عيان، أن أجهزة الأمن تمكنت من تحديد هوية كل من الشاب والفتاة اللذين مارسا الفعل الفاضح، حيث قام شابان بتصوير الواقعة بالفيديو ونشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيما جاري تحديد موقع الجريمة، والتواصل جارٍ مع إدارة المنشأة التي شهدت الواقعة لتحديد هوية قاطنيها ومعرفة المتهمين.
وعلى صعيد آخر، احتفظ أحد المواطنين بعدد من الفيديوهات الجنسية، حتى كانت سبباً فى نهاية حياته، على يد من قام بتصويرها.
بدأت تفاصيل الواقعة وكما كشفتها مباحث الجيزة بعد وقوع جريمة قتل بشعة كان بطلها ربة منزل وزوجها، وتبين أن الأمر بها جريمة شرف، وذلك بعد العثور على جثة مواطن مذبوحاً داخل شقته بمنطقة الوراق.
التحريات الأمنية التى أجراها ضباط المباحث حول الواقعة أكدت أن هناك علاقة تربط بين القتيل وهو صاحب سوبر ماركت فى العقد الرابع من عمره فى منطقة الوراق التى شهدت الجريمة، وبين الجانى وهى ربة منزل.
خيوط الواقعة بدأت بتلك الفيديوهات التى عثر عليها بداخل منزل القتيل، وتبين أنها فيديوهات جنسية له مع إحدى السيدات، أثناء معاشرتها حيث كان القتيل يقوم بالتصوير خلسة دون معرفة الزوجة المتهم.
المتهمة عرضت الأمر على زوجها عندما قرر القتيل تهديها لاستمرار العلاقة بينهم، فاختمرت فى ذهن الجناة فكرة التخلص من القتيل، وقاموا باستدراجه إلى إحدى الشقق مدعين أن المتهمة ستمارس الرذيلة معه، إلا أنه كان كميناً محكماً وتخلصوا من المجنى عليه.

جديد قسم : أخبارالحوادث

إرسال تعليق

ملحوظة : مشاركتك لهذا الخبر عبر اي موقع تواصل من المواقع السابقة تعطيك نقطة للدخول فى سحب يومي على موقع الحياة للفوز بجوائز قيمه .. قم بمشاركة هذا الخبر الان وادخل السحب وتنقل بين المواضيع التالية.