كاشفا مكان تواجدها.. محافظ أسيوط: طالبة الأزهر عادت اليوم بعد إجازة 48 ساعة

كاشفا مكان تواجدها.. محافظ أسيوط: طالبة الأزهر عادت اليوم بعد إجازة 48 ساعة
قال اللواء جمال نور الدين، محافظ أسيوط، إن طالبة الأزهر التى تردد اسمها محل الأزمة عادت للجامعة اليوم، مشيرًا إلى أنها كانت في إجازة عند أقاربها لمدة 48 ساعة، ولو كان حدث أي شيء كان سيتم إعلانه علي الرأي العام “الدنيا كلها بقت 

غرفة صغيرة”، لافتاً إلى أن الإشاعة ليست جديدة حيث ترددت نفس الأقاويل منذ 5 أيام لكن ليس بهذه الكثافة قبل أن تعود اليوم للانتشار والظهور مع افتعال مظاهرات ومناوشات.

وأضاف نور الدين خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “علي مسؤلتي” المذاع علي قناة “صدي البلد”، أن ما تردد من أنباء خطفها واغتصابها ليس له أساس من الصحة، والواقعة بكامل تفاصيلها رواية كاذبة، قائلا: “مينفعش نعرض بناتنا لأي خطر”، مؤكدًا أن المدينة الجامعية آمنة تماما.

المحافظ لرئيس الوزراء: قصة اختفاء طالبة أزهر أسيوط “وهم”
ومن جانبه طالب الدكتور أسامة عبد الرؤف نائب رئيس جامعة الأزهر للوجه القبلي، “أي حد يعرف البنت ديه يعرفنا ومكان غرفتها واسمها وإحنا نحقق ونجبهاله”.

يذكر أن المركز الإعلامي بجامعة الأزهر نفى في بيان له ما تردد حول اختطاف فتاة بمبنى المدينة الجامعية بفرع أسيوط.
وأهاب المركز الإعلامي بجامعة الأزهر بمختلف وسائل الإعلام، تحري الدقة والأمانة فيما ينشر عن الجامعة، ومنتسبيها، وعدم إثارة أي بلبلة تتعلق بطالبات وطلاب الجامعة، الذين هم أمانة في أعناق إدارة الجامعة، أو نشر أي أخبار دون أن تصدر عن المصادر الرسمية دون تحقق.
صفحات مشبوهة تروج للقصة دون دليل
وحذر المركز الإعلامي للأزهر الشريف من إصرار بعض المواقع الإلكترونية المشبوهة وصفحات التواصل الاجتماعي المجهولة، على ترويج شائعة اختطاف واغتصاب طالبة بالمدينة الجامعية للطالبات، بجامعة الأزهر في أسيوط، وذلك رغم إصدار الجامعة وفرعها في أسيوط عدة بيانات تنفي تلك الشائعة منذ بدء تداولها.
وأوضح بيان للمركز الإعلامي اليوم الأحد، “قد لاحظ المركز قيام بعض صفحات التواصل الاجتماعي بتناقل روايات مجهولة المصدر حول الواقعة، تارة على لسان طبيب مجهول وتارة أخرى منسوبة لمشرفة بالمدينة الجامعية، أيضا مجهولة الهوية، كلها تتضمن أكاذيب مختلقة، دون أي بيانات أو وقائع محددة يمكن الرجوع إليها، وإنما فقط لبث البلبلة والذعر بين طالبات الأزهر”.
الأزهر لا يمكن أن يتستر على أي ضرر يلحق بأبنائه وبناته
وأشار البيان إلى  أن تلك الشائعة كاذبة، شكلا ومضمونا، وأن الأزهر الشريف لا يمكن أن يتهاون أو يتستر على أي ضرر يلحق بأبنائه وبناته، وأنه منذ الساعات الأولى لانتشار تلك الشائعة سارع الأزهر، بكافة قياداته، للتحقق من صحتها، وعندما ثبت كذبها، جرى التواصل مع الطالبات لتوضيح الحقيقة، وتم إصدار أكثر من بيان لطمأنة الرأي العام وأسر الطالبات”.
وطالب المركز وسائل الإعلام ورواد شبكات التواصل الاجتماعي بالتوقف عن ترويج تلك الشائعة، وتجنب نشر الروايات مجهولة المصدر والهوية، وتحري الدقة والرجوع إليه قبل نشر أي معلومات أو بيانات تخص الأزهر الشريف وقطاعاته.

جديد قسم : أخبارالحوادث

إرسال تعليق

ملحوظة : مشاركتك لهذا الخبر عبر اي موقع تواصل من المواقع السابقة تعطيك نقطة للدخول فى سحب يومي على موقع الحياة للفوز بجوائز قيمه .. قم بمشاركة هذا الخبر الان وادخل السحب وتنقل بين المواضيع التالية.