بالفيديو والصور- الجيران عن ذابح زوجته وأطفاله: "لم نعرف عنه إلا كل خير"
advertisement

بالفيديو والصور- الجيران عن ذابح زوجته وأطفاله: "لم نعرف عنه إلا كل خير"

بالفيديو والصور- الجيران عن ذابح زوجته وأطفاله: "لم نعرف عنه إلا كل خير"
    "صدمة كبيرة".. كلمتين وصف بهما جيران ضحايا مذبحة كفرالشيخ، وضعهم بعد معرفة تفاصيل الجريمة المرعبة، والتي لقيت فيها أم وأطفالها الثلاثة مصرعهم مذبوحين على يد رب الأسرة.

    "مصراوي" انتقل إلى منطقة الأبراج بحي سخا بمدينة كفرالشيخ، بعد مرور 24 ساعة من الواقعة، وبالوصول إلى برج عمر بن الخطاب رقم 4 الذي حدثت به الجريمة في الطابق الخامس، وجدنا بواب البرج جالسًا أمامه وبجواره شقيقه للشد من أزره محاولًا نسيان ما حدث، بينما توجد حراسة أمنية على الشقة محل الجريمة.

    "سيبني يا أستاذ في اللي أنا فيه.. أنا تعبان والله من اللي حصل امبارح.. مش قادر أصدق اللي حصل إن الدكتورة منى الطيبة تتقتل وبالطريقة دي هي وعيالها.. والله نفسيتي تعبانة".. هكذا تحدث حسن عبدالكريم، 30 سنة، بواب البرج، لـ"مصراوي"، بعدما رفض في البداية الحديث نتيجة سوء حالته النفسية.

    أكد "حسن" أنه في حالة اندهاش وصدمة كبيرة جدًا مثل باقي سكان البرج وأهالي المنطقة، مما حدث نظرًا لعدم ظهور ما يدل على وجود خلافات بين الطبيب المتهم في الواقعة وزوجته المجني عليها تجعله يفكر في قتلها أو قتل فلذات كبده، وتكون نهايتهم بالشكل المأساوي الذي حدث، فالزوج أيضًا يتسم بالطيبة وحسن الخلق مثل زوجته.

    وقال بواب العمارة، بعد ظهر أمس رأى الطبيب المتهم ينزل من شقته في البرج ويستقل سيارته وعاد مرة أخرى بعد فترة تتراوح ما بين 30 إلى 45 دقيقة واستقل مصعد البرج، وبعد حوالي 10 دقائق من صعوده لشقته استغاث به ليصعد إليه ورأى المجني عليها طبيبة التحاليل وأطفالها الثلاثة مذبوحين.

    في نفس المنطقة لفت فراج عبده، أحد أهالي منطقة الأبراج بحي سخا، وجار المتهم والمجني عليها، إلى أن المجني عليها ذات سيرة طيبة واحترام بين الجيران وأهالي المنطقة كما أنه صديق لوالدها الراحل وكانت تسير على نهجه في الاحترام والأخلاق وكذا شقيقيها، وما حدث لها صدمة أصابت الجميع من أهالي حي سخا.

    وأوضح لـ"مصراوي"، أنه لا يعلم عن زوجها شيئًا ولا يعرفه جيدًا، ولكن بصفة عامة فإنها كأسرة لا يعلم أحد في المنطقة بوجود خلافات قوية بين الزوجين، أو مجرد شكوى أحدهم من الآخر، أو شكوى أحد منهم.

    وتابع أن الأهالي ظنوا أن مجهولًا ارتكب الجريمة، والبعض أصيب بحالة رعب، ولكن بعد انكشاف الحقيقة، بتورط الزوج، اطمأن الناس.

    أما أحمد عزت، من سكان المنطقة، فأكد لـ"مصراوي"، أن الطبيب المتهم بذبح زوجته وأطفاله لم يعرف عنه سوى كل خير، ويتحدث مع الناس بكل يسر ولم تظهر عليه أي علامات تشير إلى حدوث تغيرات عليه بل كان يصافحه قبل الواقعة بحوالي 24 ساعة، ودار حديث صغير بينهما كان يطمأن عليه.

    وأكد أنه كأحد سكان منطقة الأبراج بحي سخا يعيش في صدمة كبيرة من ارتكاب الرجل الخلوق واقعة قتل زوجته وأطفاله الثلاثة بنفس المنظر البشع الذي جرى الإعلان عنه حيث أنه وزوجته منى السجيني علاقتهما طيبة بالجميع، ولا توجد بينهما أو أشخاصًا آخرين أي نزاعات عدائية.

    وكشفت مباحث محافظة كفر الشيخ، اليوم الثلاثاء، مفاجأة في واقعة مقتل أسرة كاملة من 4 أفراد عثر على جثثهم مذبوحين داخل شقتهم، بتوجيه الاتهام للأب بارتكاب الجريمة.

    كان اللواء فريد مصطفى، مدير أمن كفر الشيخ، تلقى بلاغًا من الدكتور "أحمد. ع"، 42 سنة، يفيد بأنه عقب عودته من عمله إلى منزل أسرته بمدينة كفرالشيخ وجد زوجته "منى. ف. س" وأطفاله "عبدالله" 8 سنوات، و"عمر" 6 سنوات، و"ليلى" 4 سنوات مذبوحين.

    انتقل مدير الأمن ومدير المباحث وعدد من ضباط البحث الجنائي، وبمعاينة الشقة لم يتم العثور على أي كسر في أبوابها أو النوافذ التي تطل على الشوارع أو منافذ المناور، وبدأت شكوك الضباط تحوم حول الزوج لكون الشقة ليس بها أي آثار عنف.

    وبتضييق الخناق حول الزوج، أنهار أمام مدير الأمن وضباط المباحث، واعترف بجريمته، معللًا ذلك بوجود خلافات بينه وبين زوجته، ما جعله يفقد عقله ويتجرّد من إنسانيته، ويتخلص من زوجته وأولاده في ليلة رأس السنة.

    جرى القبض على الزوج الذي مثّل الحادث فجرًا، وتمت إحالته إلى نيابة بندر كفرالشيخ التي تولت التحقيق، وأمرت اليوم الثلاثاء، بحبس الأب المتهم "أحمد س.ع"، 40 سنة، طبيب، ويقيم بحي سخا دائرة قسم أول شرطة كفرالشيخ، 4 أيام على ذمة التحقيقات.

    إرسال تعليق

    ads ads
    ads ads