كان السبب في موت أمي .. حسين قتل محمد أمام مسجد في الزاوية الحمراء
الحياة الان الحياة الان
recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

كان السبب في موت أمي .. حسين قتل محمد أمام مسجد في الزاوية الحمراء


كان السبب في موت أمي حسين قتل محمد أمام مسجد في الزاوية الحمراء


لم يكن أحمد حسن، يتخيل أن تنتهي حياته على يد شريكه الذي ساعده في الزواج، ظنًا من الأخير بأنه تسبب في وفاة أمه واستولى على حصتها المالية في جراج سيارات.
داخل مشتل بالزاوية الحمراء، استدرج "حسين. ح" ٢٣ عاما، "أحمد حسن" موظف بأحد الفنادق، بحجة شراء بعض "مواتير" المياه، وبمجرد وصولهما انهال عليه ضربًا بعصا غليظة حتى لفظ أنفاسه الأخيرة بين يديه. انتقل "مصراوي" لمحل الواقعة، للوقوف على تفاصيل الجريمة التي هزت المنطقة.
قبل سنوات، تمكنت أسرة المجني عليه من الحصول على تخصيص أرض فضاء لتكون ساحة انتظار سيارات "جراج" وكان والد المتهم يعمل خفيراً عليها، يروي "عيسى. س" صاحب ورشة مجاورة للجراج لـ"مصراوي".
وقال الشاهد إن أسرة الضحية اتفقت مع والدة المتهم على اقتسام إيرادات "الجراج"، وبعد فترة أصبح الموظف (الضحية) مسئولًا عن جلب إيرادات الجراج من والدة المتهم.
دامت العلاقة الطيبة بين زوجة الخفير ونجلها حسين (المتهم) مع الموظف المجني عليه، وساعد الأخير عائلة الخفير على مواجهة أعباء الحياة وكذلك أعان المتهم على الزواج من فتاة أحبها.
قبل 3 سنوات، استغل الموظف المجني عليه، جهل والدة الخفير بالقراء والكتابة، وحصل على توقيعها على تنازل عن حصتها في إيرادات "الجراج"، الذي تسبب في مشاجرات بين الشريكين توفت على أثره والدة المتهم، حسب اعترافات نجلها في التحقيقات.
"كان السبب في موت أمي" بتلك الكلمات برر المتهم "حسين.ح" قتله المجني عليه أحمد حسن، قائلًا إن الخلافات المالية استمرت بينهما بعدما حصل الأخير على تنازل والدته عن إيرادات الساحة بالتزوير، فخطط لقتله للانتقام لوفاة والدته واسترجاع حقه.
مساء الأحد الماضي (يوم الواقعة)، اتصل المتهم بالمجني عليه، وطالبه بالحضور لشراء بعض مواتير المياه، وانتظره خارج المسجد، وما إن فرغ المجني عليه من صلاة العشاء، استدرجه داخل مشتل مهجور مجاور للمسجد وانهال عليه ضربًا بعصا غليظة ما أدى لوفاته في الحال وفرَّ هاربًا.
"رأسه مهشمة بالكامل وملقى وسط بركة دماء" يصف أحد عمال المشتل، جثة المجني عليه حال العثور عليها، موضحًا أن استغاثة طفل كانت سببا في اكتشاف الجريمة "الحقوني في واحد ميت"، وأبلغوا رجال الشرطة على الفور.
وانتقلت النيابة لمناظرة جثة المجني عليه وتبين إصابته بكسر بعظمة الجمجمة وتهتك بالمخ ونزيف داخلي وتوقف عضلة القلب، وصرحت بتشريحه ودفنه.
ووضعت مباحث قسم الزاوية الحمراء خطة لكشف غموض الجريمة، انتهت بالوصول لشاهد عيان، قال إنه شاهد المتهم والمجني عليه في وقت معاصر للحادث، ودلَّت التحريات أن نجل الخفير وراء الحادث، وتم ضبطه.
وقررت نيابة شمال القاهرة، حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات في اتهامه بقتل الموظف عمداً مع سبق الإصرار والترصد.

عن الكاتب

hayah

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

الحياة الان

يتضمن موقع الحياة الان كل ما يحتاجه القاريء العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة من أخبار وموضوعات وتقارير ومقالات وتحليلات .. يتم تجميع الاخبار من مصادرها الرسمية على مدار اليوم

جميع الحقوق محفوظة

الحياة الان