صحيفة ألمانية تصف الرئيس السيسى بـأخطر وصف علي الأطلاق .. وتفجر مفاجأة كبري






وصفت صحيفة "دويتشه فيله" الألمانية، اليوم الرئيس عبد الفتاح السيسى بدبلوماسى النيل، بعد منع تصاعد التوترات بين حليفته السعودية وإيران، على خلفية استقالة رئيس وزراء لبنان سعد الحريرى السبت الماضى.

وقالت الصحيفة فى تقريرها "السيسى.. دبلوماسى النيل"، إنّ الرئيس السيسى منع تصاعد التوترات ويدعم سياسة خارجية أكثر حرصاً واعتدالاً.

وقالت الصحيفة "من وجهة نظر السيسى أنّ الشرق الأوسط لا يحتاج لمزيد من التوترات، حيث يواجه بالفعل حجم كبير من عدم الاستقرار وتحديات جمّة"، وأكدّ أنه ضد الحرب.


وأضافت أّن تلك التصريحات للرئيس السيسى خلال مؤتمر الشباب فى شرم الشيخ الأسبوع الماضى، كانت موجّهة لإيران، التى تستغل الحرب الأهلية فى سوريا لتمديد ودعم نفوذها فى العالم العربى، لافتة إلى أن ميليشيات الحرس الثورى الإيرانى ساعدت النظام السورى لاستعادة انتصاراته من جديد، كما ساعدت أيضاً على مدّ النفوذ الشيعى فى العراق، ودعم سلطة تنظيم "حزب الله" فى لبنان.

وأشارت الصحيفة إلى أكثر ما يُزعج الرئيس السيسى ، وهو التواجد الإيرانى فى لبنان، لافتة إلى أنّه رغم عدم وجود حدود بين مصر ولبنان، لكنّه فى حالة اندلاع حرب بين حزب الله وإسرائيل، ستصل المواجهة للحدود المصرية.

 كما لم يضع السيسى مجالاً للشك حول ما يتعلق بالأمن القومى الخليجى، الذى يرتبط بشكل مباشر بالأمن المصرى، وفى تلك الحالة فقط ستدافع مصر عن أشقائها فى الخليج.

وقال "ستيفان رول" الباحث السياسى فى "ويسنشافت أند بوليتيك" إنّ علاقة مصر بالسعودية ودول الخليج متشابكة تماماً، لكنّها لن تكون على حساب دول أخرى، حيث تسعى القاهرة أيضاً لتنويع علاقاتها الخارجية، وإيجاد توازن فى العلاقة مع روسيا وشركئها الغربيين لما يخدم مصلحة البلاد.

فن الدبلوماسية
وقالت "دويتشه فيله" إنّ مرونة السياسة الخارجية المصرية جعلتها تكسب مكانة كوسيط عملى لحل النزاعات، مثل المصالحة بين حركتى فتح وحماس الفلسطينيتيْن، والتوصل لاتفاق نهائى.

وأضافت أنّ مصر وظفّت فن الدبلوماسية للحدّ من التوترات بين إيران والسعودية، لذا أجرى وزير الخارجية سامح شكرى جولة لـ6 عواصم عربية بهدف تقليص التوترات بالمنطقة.

تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى