فلكي يتنبأ بـ'الرئيس القادم'.. ويُفجر مفاجأة مدوية حولها







على مدار الساعات الماضية انشغل الرأي العام بالحديث عن الانتخابات الرئاسية القادمة، حيث تناول الكثيرين قائمة بعدد من الأسماء التي تنوي خوض ماراثون الانتخابات للوصول لكرسي الرئاسة وحكم مصر، ومع كل طرح لاسم من الأسماء كانت تنهال حوله الأحاديث تارة تساند المرشح، وأخرى تهاجم فكرة خوضه لذلك المنصب.

ومن بين الأسماء التي ظهرت في قائمة المرشحين المحتملين، برز اسم "هشام جنينه، عصام حجي، مصطفى حجازي، حمدين صباحي، خالد علي، عبد المنعم أبو الفتوح"، وبالتزامن مع احتمال الكثير من السيناريوهات التي تدور حول كل اسم من تلك الأسماء، توقع عالم الفلك المصري، أحمد شاهين، عدة توقعات حول الانتخابات الرئاسية القادمة كشفها لـ"الفجر".

قال عالم الفلك، أحمد شاهين، إن الانتخابات الرئاسية لم تكن ترشيحات لأفراد، بل سوف تكون ترشيحات لمجالس رئاسية، وستشهد انتخابات 2018، المنافسة حول مجلسين، مجلس يدعمه الرئيس، وآخر مدعوم من كبرى الدول التي تسعى لهدم مصر وتفتيتها والشرق الأوسط.




وأكد شاهين، أن المجلس الرئاسي سيضم في طياته مرشح إخواني، وسيكون مكون من 6لـ 8 شخصيات من بينهم "عصام حجي، هشام جنينه، خالد علي، عبد المنعم أبو الفتوح، مصطفى حجازي"، مشيراً إلى أن غاية المجلس الرئاسي المدعوم من الخارج هو النجاح وحكم مصر من خلال الانتخابات الرئاسية القادمة، ثم تبدأ بعد ذلك تنفيذ خطتهم من خلال افتعال أزمات فيما بينهم لتكون النتيجة انفصال كل عضو في المجلس بقطعة من مصر وبذلك ستقسم مصر كاليمن وتتحقق أمنية كبرى الدول في نهايتها.

وأضاف عالم الفلك، في تصريحات خاصة لـ"الفجر" أنه في مواجهة المجلس الرئاسي، سيكون هناك مجلس السبعة الكبار، الذي يضم 7 شخصيات ‘ما أن يكونوا مدعومين من الرئيس عبد الفتاح السيسي، أو هو واحد منهم، وسوف يكون ذلك المجلس هو مجلس نهاية الزمان الذي سيحكم مصر، وسينجح في الفوز بالانتخابات الرئاسية القادمة.

أما عن مشاركة حمدين صباحي، أكد شاهين، أنه لن يشارك في الانتخابات القادمة، موضحًا أن حمدين كارت محروق والنبوءات تؤكد أن دوره السياسي انتهى، وسيكون بجانب التيار الشعبي في دعم المجلس الرئاسي.
وبخصوص شفيق، أكد عالم الفلك في حديثه لـ"الفجر"، أن الفريق أحمد شفيق لن يكون في سباق الانتخابات الرئاسية، لافتًا أنه سوف يتوفى خارج مصر بعد إصابته بمرض السرطان في البروستاتا، كما أنه سيتوفى في الخارج وسيدفن في مصر.

وأكد شاهين في نهاية حديثه لـ"الفجر"، أن الفترة الحالية وحتى بدء الانتخابات الرئاسية ستشهد مصر الكثير من العمليات الإرهابية، والتي سوف تكون بكثرة على الحدود المصرية، بغرض تشتيت الجيش المصري، موضحًا أنه سوف يكون هناك العديد من التحريضات الدولية كتحريض السودان وداعش ليبيا وبيت المقدس في سيناء، ولم تكون تلك التحريضات معلنة سوف تعلن من مجهولين.



تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى