بيان صادم من مجلس الوفاق الرئاسي الليبي الشرعي بشأن الضربة الجوية المصرية في ليبيا




فاجأت القوات المصرية الجوية أمس الجميع بضربة جوية للعمق الليبي وبالتحديد في مدينة درنة الليبية، حيث استهدفت تنظيمات قيل عنها أنها تنظيمات إرهابية ومتطرفة، وكانت تقوم بالاعداد لضربات إرهابية داخل مصر، وكانت تلك الضربة على أثر الهجوم الإرهابي الذي وقع أمس في محافظة المنيا واستهدف رحلة قبطية دينية متجهة من بني سويف إلى المنيا، وأثناء كلمة السيسي تعليقاً على هذا الحادث الأليم كانت القوات الجوية تقوم بعملياتها في الوقت الذي أكد فيه السيسي أن مصر من حقها الدفاع عن نفسها.


وبرغم التأييد الذي حظت به الضربة الجوية المصرية في كثير من وسائل الاعلام المصرية والعربية، وكذلك عدد من الأوساط الليبية خاصة تلك التابعة لخليفة حفتر قائد الجيش الليبي، إلا أن مجلس الوفاق الوطني الليبي أصدر اليوم بيان استنكر فيه تلك الضربة الجوية، وندد بها وأشار إلى رفضه التعدي على سيادة الأراضي الليبية، وبرغم تضامنه الكامل مع مصر ضد الإرهاب إلا أن ذلك ليس معناه أن تقوم القوات الجوية المصرية بإختراق السيادة الليبية ودون أي تنسيق مع المجلس الرئاسي.

ومن المعروف أن ذلك المجلس الرئاسي معترف به دولياً، وكذلك على مستوى الوطن العربي وقارة أفريقيا ويتم التعامل معه على أنه الممثل الشرعي الوحيد لدولة ليبيا، مما يضع مصر في مأزق خاصة إذا تقدم المجلس بشكوى إلى هيئة الأمم المتحدة بشكل عام أو مجلس الأمن بشكل خاص.

تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى