تنظيم "داعش" الإرهابي يهدد شيخ الأزهر بالإغتيال و شخصيات مهمة في مصر






حرض تنظيم "داعش" الإرهابي، أنصاره على تنفيذ قائمة اغتيالات لعلماء الدين الإسلامي، مختصا مصر بقائمة هامة جاء على رأسها شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، والمفتي السابق الدكتور على جمعة، والداعية محمد حسان.

وبثَّ التنظيم إصدارًا تحريضيًا يوم أمس السبت، يستعرض قائمة لأبرز علماء ودعاة الإسلام دعا التنظيم المتشدد إلى اغتيالهم.

وحث التنظيم أنصاره على اغتيال هؤلاء العلماء الذين يتركز أغلبهم في مصر ودول الخليج العربي باعتبارهم شركاء فيما أسماه "الحرب الصليبية" ضد التنظيم.

واتهم داعش في إصداره الذي تضمن مشاهد فيلمية وتصريحات ومواقف لأغلب هؤلاء العلماء بمناصرة من سماهم الطواغيت وبالتواطؤ مع الكفار.




وحرض التنظيم في الإصدار المرئي الذي جاء تحت عنوان "فقاتلوا أئمة الكفر" عناصره في جميع دول العالم إلى قتل العلماء.

ودعا الإصدار المرئي من اسماهم "الأسود المنفردة" في مصر والشام وخرسان وأفريقيا والقوقاز وجزيرة العرب ومغرب الإسلام وغرب أفريقيا وأوروبا وكل الأمكنة إلى تنفيذ تلك المهمة.

مضيفًا "شرهم لا ينتهي إلا بقتلهم" وإن جنود الخلافة اليوم يواجهون حروبًا صليبية واجعلوا قتلهم على سلّم أولوياتكم ولا تأخذكم بهم رحمة فهم خدم أوفياء لدى التحالف الصليبي".

وكان من بين الأسماء التي تناولها الإصدار بالهجوم وعرضت صورهم في معرض الانتقاد والهجوم "أحمد الطيب شيخ الأزهر، والشيخ على جمعة مفتي البلاد الأسبق، والداعية السلفي الشيخ محمد حسان، وعمر عبد الكافي، إضافة إلى عبد العزيز آل الشيخ، محمد العريفي، عائض القرني، سعد البريك، صالح المغامسي، سعد الشثري، ناصر العمر، عبد العزيز الفوزان، على المالكي، ويوسف القرضاوي".

وتعتذر "اخبار اليوم من مصر" عن عدم نشر المقطع المصور لما ورد فيه من ألفاظ مشينة ومغلوطة بحق أئمة العالم الإسلامى.

تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى