أول رد عاجل و رسمي من الرئيس السيسي بشأن اتهام الرئيس السوداني الخطير لمصر بدفع عناصر تابعة لها للتدخل عسكرياً فى السودان






استنكر أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية، على اتهام الرئيس السوداني عمر البشير، بدعم حركات التمرد في دارفور، بعد العثور على مدرعات مصرية، وفق قوله.
وأكد أبو زيد في بيان صحفي، اليوم الاربعاء، أن: "مصر تحترم سيادة السودان على أراضيه، ولم ولن تتدخل يوما في زعزعة دولة السودان الشقيقة أو الإضرار بشعبها".
كان الرئيس السوداني قال كلمة في له أمام القوات المسلحة، اليوم الثلاثاء، إن "الجيش السوداني صادر مركبات مصرية مدرعة من المتمردين في منطقة دارفور بغرب البلاد"، حسب زعمه.
وشدد المتحدث باسم الخارجية، أن سياسة مصر الخارجية تتأسس على احترام القانون الدولي ومبادئ حسن الجوار وعدم الاعتداء على الغير، لاسيما عند التعامل مع دول تربطها بمصر علاقات أخوية خاصة مثل السودان.
وأضاف أن "القاصي والداني يعلم جيدًا أن مصر كانت الداعم الرئيس لوحدة السودان شمالا وجنوبا، وبذلت كل الجهود لجعل خيار الوحدة هو الخيار الجاذب لشعب جنوب السودان قبل الاستقلال".
وأعرب المتحدث باسم الخارجية عن أسفه لإطلاق مثل تلك الاتهامات، في الوقت الذي وظفت فيه مصر دبلوماسيتها على مدار قرابة الخمسة عشر عاما للدفاع عن السودان ضد التدخلات الأجنبية ومحاولات فرض العقوبات علي المسئولين السودانيين وإدانة السودان في المنظمات والمحافل الدولية، حسب قوله.
وأردف: "مصر شاركت مصر في جميع مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية وحركات التمرد الدارفورية، ولديها قوات على الأرض حاليا ضمن بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لدعم الاستقرار والسلام في دارفو

تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى