مقتل عروسة يوم زفافها أمام أعين المدعوين لرفض والدها دفع الإتاوة.. والخوف يمنع الجميع من التدخل



\


في واقعة تحمل الظلم والطغيان، كانت أسرة صغيرة تحتفل بزفاف أبنتها بأحد أحياء العاصمة اليمنية صنعاء التي تقع تحت حكمي الرئيس عبد الله صالح والحوثين، وقام بعض المدعوين بإطلاق النيران في الهواء احتفالا بالزواج.

وفوجئ والد العروس بدخول جماعة من الحوثين وهم مسلحين ويطالبه بدفع إتاوة وصفها له ” بالغرامة ” المقدرة بـ 200 ألف ريال يمني لضربه طلق ناري في الهواء، وهذا مارفضه الأب رفضا تاما فقاموا بإطلاق النيران علي العروس التي فارقت حياتها بعد دخولها  المستشفي بقليل من الوقت.



وقد أثارت هذه الواقعة غضب الشعب اليمني الذي عبر عن غضبه من الظلم والقهر عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعلي رأسهم،  الشاعر اليمني ووزير الثقافة الأسبق الذي نشرا منشورا عبر صفحته الشخصية تحت عنوان ” عروس في غرفة الإنعاش ”  وأكمل متحدثا عن الواقعة قائلا “، رصاصة حوثية أصابت عروساً في قلب صنعاء اليوم، طلب الحوثيون 2000000 ريال من أهل العروس تأديباً لهم لأن بعض الضيوف أطلقوا عيارات نارية في العرس.

تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى