شاهد.. كيف أنهى نسور مصر أسطورة تنظيم أنصار الشريعة وأسطورة الشبح "أبو طلحة"؟ والبيان الرسمي للجماعة بحلها






تلقت الجماعات الإرهابية ضربة جديدة ، حيث أعلن ما يسمى بـ تنظيم "أنصار الشريعة" فى ليبيا، عن حل الجماعة، معترفة بالهزيمة أما القوات الليبية.

يأتى ذلك بعد ساعات من الغارات المصرية التى استهدفت العناصر المتطرفة، فى دولة ليبيا والتى دعمت الجيش الليبى وفتحت له الطريق لهجوم برى كبير استرد فيه جزء كبير من مدينة درنة .

التنظيم المرتبط بتنظيم القاعدة قال في البيان “نعلن للأمة والمجاهدين عامة وأهلنا في ليبيا خاصة عن حل جماعة أنصار الشريعة بليبيا رسميا”.

هذا، وكان التنظيم خاض معارك ضد قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر المتمركزة بشرق ليبيا، كما تتهمه واشنطن بالوقوف وراء هجوم بنغازي عام 2012 الذي قتل فيه السفير الأمريكي كريستوفر ستيفنز.



من هم أنصار الشريعة وكيف تأسس ؟ :

أنصار الشريعة أو تنظيم أنصار الشريعة أو (كتيبة) أنصار الشريعة في ليبيا هي ميليشيا إسلام سياسي تأسست في شهر أبريل من عام 2012 بعد نهاية الثورة الليبية بشهور وتدعو إلى "تحكيم الشريعة الإسلامية في ليبيا" حسب وصفها.

وكان أول ظهور إعلامي لها بعدما أقامت ملتقى لها أسمته "الملتقى الأول لنصرة الشريعة" والذي حضرته العديد من الكتائب الإسلامية ذات التوجه ذاته من مدن ليبية كدرنة، مصراتة وسرت. حيث قامت تلك الميليشيات بالتجمع في إحدى ضواحي بنغازي والدخول معاً بمسلحيها وسياراتها التي تحمل أسلحة شبه ثقيلة، رافعةً علم التنظيم، ما آثار حينها استياء من قبل مواطني المدينة.

شارك أفراد منها في الثورة الليبية خصوصاً في معركة بنغازي الثانية في 19 مارس حيث أن أغلبهم من ميليشيا راف الله السحاتي ودرع ليبيا.

 أعضاء الميليشيا ليسوا جميعاً من الليبيين حيث أن بينهم أجانب من بلدان مجاورة وخاصة من حملة الجنسية التونسية.

 كما أنها لا ترفع العلم الوطني الليبي وتستبدله بالعلم الذي اشتهر به تنظيم القاعدة. تستفيد الميليشيا من غياب سلطة الأمن لدى الدولة الليبية.



يعتبر محللون أن تنظيم أنصار الشريعة في ليبيا وتنظيم أنصار الشريعة في تونس تنظيم واحد من حيث "الأفكار الجهادية والتنسيق العملياتي والدعم المالي واللوجيستي".في حين أن تمويل التنظيم غير معروف يدعي أعضائها أنه يأتي عبر تبرعات، فيما جهر بعض التجار في مدينة بنغازي أنهم يدعمون التنظيم.

تُتهم بتورطها في عدد من الهجمات وعمليات الاغتيال في ليبيا ومن بينها الهجوم على البعثة الديبلوماسية الأمريكية في بنغازي مما أسفر عن مقتل السفير وثلاثة أعضاء آخرين في البعثة خنقا. تم تصنيفها من قبل الولايات المتحدة في 10 يناير 2014 بفرعيها في درنة وبنغازي كمنظمة إرهابية. كما أدرجها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على لائحة الإرهاب في 20 نوفمبر 2014.



الهيكل التنظيمى:

لا يعرف الكثير عن الهيكلية التنظيمية لميليشيا أنصار الشريعة إلا ما ظهر منها وهو قائدها محمد علي الزهاوي. وتوجد لجنة شرعية بالكتيبة تهتم بضبط الكتيبة شرعيا ويترأسها ناصر الطرشاني. وللكتيبة جناح دعوي وخيري وهذا القسم يهتم بعقد الملتقيات الدعوية وتوزيع المساعدات على أسر محتاجة وبعض المشاريع الخيرية ومن بينها عيادة متخصصة (بفك السحر والشعوذة) كما يملك التنظيم شركة اعلام دعائي تعرف باسم (مؤسسة الراية للانتاج الاعلامي) وهي المتحدث الرسمي باسم أنصار الشريعة في ليبيا.

يوجد فرعان لأنصار الشريعة خارج مدينة بنغازي هما أنصار الشريعة في سرت وأنصار الشريعة في اجدابيا. تأسس فرع سرت في 28 يونيو 2013 في مدينة سرت بعد إلغاء اللجنة الأمنية وانضمامها لأنصار الشريعة وتغيير اسمها إلى (أنصار الشريعة سرت) وكان آمر الفرع وقتها أحمد علي التير المكنى "أبو علي". فيما الشيخ فوزي العياط هو المتحدث الرسمي باسم أنصار الشريعة - سرت وهو أيضا عضو في مكتب أوقاف سرت. فيما تأسس فرع أنصار الشريعة - اجدابيا في 4 أغسطس 2013.

في صباح يوم الإثنين 29 يوليو 2013 وقع اشتباك مسلح بين كتيبة شهداء الزاوية التابعة للجيش الليبي داخل مدينة سرت وحصلت اشتباكات بين الطرفين خلفت قتيلين وعدة جرحى، قامت على إثرها كتيبة شهداء الزاوية بقصف مقر أنصار الشريعة في سرت. وكانت هذه الاشتباكات الأولى التي تحصل بين كتيبة أنصار الشريعة في سرت والجيش الليبي.

بعد مرور أيام على الاشتباكات وبالتحديد في مساء يوم السبت 23 أغسطس لقي أمير ميليشيا أنصار الشريعة في سرت أحمد علي التير المكنى "أبو علي" حتفه متأثراً بجراحه.

عملية الكرامة:



في صباح الجمعة 16 مايو 2014 أمر اللواء خليفه حفتر ،وكان حينها خارج عن سلطة المؤتمر الوطني السلطة التشريعية الوحيده في ليبيا وقامت بالهجوم على الثوار والميليشيات التي تنشط في بنغازي ومن بينها أنصار الشريعة وميليشيا 17 فبراير وراف الله السحاتي والمتهمة بالتورط بعمليات الاغتيال والتفجيرات التي كانت غير معروفة الفاعل والتي حدثت في الشرق الليبي وتحديدا بمدينتي بنغازي ودرنة.



هجمات يوليو 2014 :

قامت ميليشيا أنصار الشريعة بالتعاون مع ميليشيا درع ليبيا 1 والتي يقودها وسام بن حميد بالهجوم على معسكرات القوات الخاصة التابعة للجيش الليبي في مدينة بنغازي في رمضان 2014. الهجوم الذي أسفر عن وقوع عشرات القتلى والجرحى من الطرفين أسفر كذلك عن وقوع قتلى وجرحى بين المدنيين وتدمير ممتلكات عامة وخاصة جراء القذائف العشوائية والأسلحة المستخدمة في الهجوم.

في 24 أغسطس قرر مجلس النواب الليبي وهو أعلى سلطة تشريعية منتخبة في ليبيا اعتبار تنظيم أنصار الشريعة اضافة لجماعة (فجر ليبيا) اعتبارها (جماعات إرهابية خارجة عن القانون ومحاربة لشرعية الدولة).

كما أكد مجلس النواب، في بيانه أن "الحرب الدائرة حينئذ في البلاد هي حرب بين الدولة الليبية ومؤسساتها الشرعية، يقودها أبناؤنا من جنود وضباط الجيش ضد جماعات إرهابية خارجة عن القانون والشرعية"، كما أعلن المجلس ادانته لكامل أعمال الحرب والإرهاب التي تشنها الجماعات المهاجمة لمدينة طرابلس والمحاربة في مدينة بنغازي، مؤكدا على أنه سيسعى بكل ما في وسعه من جهد وإمكانات لإنهاء هذه الحرب بأسرع وقت ممكن.

كذلك تسبب تمترس أعضائها وسط الأحياء المدنية في عدة مناطق من بنغازي بسلاحهم في تهجير ونزوح عدد كبير من السكان وأيضاً تدمير واسع في الممتلكات العامة والخاصة في المعارك بينهم وبين الجيش.



مقتل القيادى أبو طلحة :

وكشفت مصادر أن هجمات القوات الجوية المصرية دكت معاقل الارهابيين ودمرت مقر مجلس شورى هذه الجماعة كما أسفرت هجمات القوات الجوية المصرية، عن تصفية القيادي الإرهابي عبد المنعم سالم الشهير بـ " أبو طلحة " ، القيادي بمجلس شورى درنة، التابع لتنظيم القاعدة، وكشفت المصادر  أن أبو طلحة، قتل هو و4 من أتباعه في مدينة درنة،  جراء استهداف أحد المقرات التابعة للجماعات الإرهابية من قبل مقاتلات سلاح الجو المصري.

أبو طلحة أحد قيادات تنظيم القاعدة في ليبيا، والعضو سابق في الجماعة الإسلامية المقاتلة، برز اسمه في الثمانينيات، بعد مشاركته في قيادة بعض عمليات تنظيم القاعدة في أفغانستان.

عاد إلى ليبيا في التسعينيات وأودع في سجون القذافي في عام 1996م وبالتحديد في سجن أبو سليم، على خلفية انتمائه للقاعدة، وضلوعه في عملية اغتيال القذافي المعروفة بواسطة قنبلة يدوية في نوفمبر من العام ذاته.

أعلنت القوات العراقية من قبل  مقتله في إحدى عملياتها ضد التنظيمات الإرهابية نهاية عام 2014، إلا أنه ظهر في أحد التسجيلات المرئية بعدها بأشهر، وهو يدعو المسلمين إلى الجهاد لنصرة شباب تنظيم أنصار الشريعة في ليبيا.

اتهم أبو طلحة، بتفجيرات القبة في ليبيا عام 2015 والذي قتل فيه 127 مدنيًا، فشهدت مدينة القبة الواقعة 40 كيلومتر شرق مدينة البيضاء في مايو من ذات العام، ثلاثة تفجيرات انتحارية استهدفت عدة أماكن وهي مركز شرطة القبة ومحطة وقود، إضافة إلى منزل رئيس مجلس النواب عقيلة صالح بالمدينة، خلف ورائه العديد من القتلى والجرحى.



 نقل جثمانه إلى مستشفى الهريش الليبية وسط حراسة أمنية مشددة من عناصر كتيبة أبو سليم القريبة من تنظيم القاعدة الإرهابي.

يذكر أن القوات الجوية شنت ضربات جوية استهدفت تمركزات لتنظيمات إرهابية تابعة لتنظم داعش في درنة الليبية، ردًا على الهجوم الإرهابي الذي تبناه داعش، واستهدف أقباط مصر في المنيا صباح أمس الجمعة، وأسفر عن مقتل 29 شخصًا وإصابة نحو 25 آخرين.

تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى