⭕ الرئيس السيسي: ”ليس كل شيء تمام”.. وإجراءات نقدية وعينية خلال أسابيع



Image result for ‫السيسى‬‎


أجري الرئيس عبد الفتاح السيسي، حوار أمس الثلاثاء مع رؤساء تحرير الصحف القومية “الأهرام والأخبار والجمهورية”، وأدلي فيه على عدد كبير من التصريحات الهامة حول الوضع المصري الحالي وحول الخطط المقرر العمل بها، ومن أهم ما دار في الحوار:

سيادة الرئيس.. بعد 3 أسابيع.. ندخل العام الرابع والأخير من مدة الرئاسة الأولى، هل شعرت بعد مضى 3 أعوام أن العبء أكبر مما كنت تتصور؟
الحقيقة أنني كنت أرى حجم المسئولية وأدرك قدر العبء، بكل الصعوبة التي وجدتها منذ البداية، ومنكم من جلس معى منذ عام 2011 وسمعني أتحدث مثلما أتحدث الآن.. كنت أدرك القضية وأفهمها بكل عمقها”.



وأضاف “أما عن الشعب فهو لا يطلب سوى أن نشعر بظروفه وأن نجعله يطمئن، ويأمن لمأكله ومشربه، والمعادلة الصعبة أن الشعب لا يريد أن يحملني تبعات الماضي، فهو يدرك أن التحدي كبير، وأن الرئيس ليس سببا فيه، بل يحاول أن يغيره ونحن نحاول أن نساعد.. على كل حال الشعب يقدر وأظنه يرى الأمور تتحسن.

كيف تنظر إلى علاقتك بالمواطنين؟
أنا لا أدير علاقة بين حاكم ومحكومين إنما مع أهلنا، مع الناس الذين وضعوا ثقتهم في شخصي، فعندما أقول علاقة بين رئيس ومواطن فإنني بذلك أفصل بيني وبين أهلي وعندما تتاح الفرصة للقاء كلقاء قنا الأحد الماضي فإنني، أعتبره فرصة للاستماع للناس فالبعض فيما مضى لم يكن يسمع أو يتيح الفرصة لسماع الناس لكي يعطي انطبعا بإن “كل شئ تمام”.

ويصمت الرئيس ثم يقول» :لا.. مش كل شيء تمام..« لابد أن نعترف بأن لدينا أوجه قصور كثيرة في مرافق الدولة وخدماتها.. لو لم نعترف بهذا فإننا لانخدع الناس فقط، وإنما أخدع نفسى أيضا.. الحد الأدنى أن أرى نواحي القصور، وأن أكون مستعدا لأن أسمع، أو نكون مستعدين لنسمع بعضنا البعض، ونرى معا أكثر، ونعمل معا أكثر وأكثر.

غلاء الأسعار هو حديث كل بيت، هناك جهود تبذلها الحكومة، لكن المواطن يراها غير كافية ويتطلع إليك أنت للتخفيف عنه .. كيف تري سبل التغلب علي هذا التحدي الكبير؟”
نحن نتحرك بكل قوة لمجابهة الغلاء وأنا لا أحب العجز أو الضعف في المجابهة.. بل أحولهما إلى إرادة وإصرار شديد علي التغلب والنجاح، وكلما كان التحدي كبيرا أشعر بأنه لابد من التغلب عليه.. وكل ما نتحدث عنه بسيط أمام إرادة التحدي لبناء دولة حقيقية والسؤال: أين نحن من مسألة غلاء الأسعار؟”.

وأقول: هناك جهد تبذله الحكومة لمجابهة ارتفاع الأسعار، منها إجراءات حماية لطبقات المجتمع باختلاف درجاتها.
وتابع الرئيس “خلال الأسابيع المقبلة سنعلن عن إجراءات حماية جديدة مباشرة وواسعة، نقدية وعينية تستفيد منها الطبقة المتوسطة ومحدودة الدخل، سوف يلمسها المواطن، لتمكينه من مواجهة خطوات الإصلاح الاقتصادي المخططة وفقا للبرنامج المحدد سلفا، والتخفيف عنه من آثارها مثل تغيير شرائح الضرائب بزيادة حد الإعفاء الضريبي ومضاعفة المقررات التموينية”.

ل تشعر بأن غلاء الأسعار أدى إلى انخفاض شعبيتك، أم أن وسائل التعبير الجماهيرية عنها قد خفتت بالقياس لما كان عند نزول الناس إلى الشارع للمطالبة بترشحك لانتخابات الرئاسة”؟
إذا خشينا من الإصلاح وضريبته على شعبية رئيس أو فرصة رئاسة أخرى نكون قد أخطأنا في حق وطن ومستقبل أبنائه.. ثم من يعرف من سيأتي غدا، إن هذا أمر بيد الله.

وأضاف “حسابات السلطة عند البعض تقول: هل هناك أحد يتخذ إجراءات اقتصادية في هذا التوقيت؟.. أليس من الأفضل تأجيلها؟.. لكن المسألة ليست سلطة إنما اختيار.. فالشعب يختار ببصيرته والحاكم هو الذي يحدد مصير الدولة بقراراته، وعلينا أن نسترجع مسار الدولة المصرية في مائة عام سابقة، الآن الشعب يستطيع أن يختار ما يشاء، ولن أكون أحرص من الشعب على مصلحته وأنا واحد من أفراده”.

وبدون شك محبة الناس أمر يتمناه كل إنسان فمن يكره محبة الناس، أو لا يسعى إليها؟.. لكن يا تري ما الأهم: الشعبية، أم مصر ومستقبلها؟.. الشعبية المؤقتة، أم ما سيقوله الناس بعد سنوات طويلة، والأهم السؤال أمام الله وهل حافظت على الأمانة؟.

تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى