الداخلية تكشف مفاجأة جديدة في واقعة ذبح طالبة الإعدادي بطنطا..








بعد يوم واحد من كشف مباحث الغربية، عن هوية المتورطين في ذبح طالبة الاعدادي بالغربية، وتجريدها من ملابسها، وكشف غموض العثور على جثتها، ملقاة، بإحدى الزراعات بقرية شبشير الحصة، فجرت التحقيقات اليوم الأحد، مفاجأة جديدة وغير متوقعة، في فصل جديد من علاقة غير شرعية، كانت سبباً في المأساة.




تفاصيل ومفاجآت جديدة في الواقعة
كان اللواء طارق حسونة، مدير أمن الغربية، قد تلقى إخطارًا بالعثور على جثة فتاة تدعى “ا. خ”، 15 سنة، طالبة بالصف الثالث الإعدادي، ومقيمة بقرية شبشير الحصة، وسط أراضي زراعية بقرية الرملية التابعة لمركز طنطا، وبها جرح قطعي في الرقبة وعارية من الجزء السفلي، فقام على الفر بتشكيل، فريق بحثي، بقيادة العقيد وليد الصواف، مفتش مباحث مركز طنطا؛ لمعرفة ملابسات الواقعة، خاصةً بعد احداث الواقعة، حالة من الرعب بين المواطنين.



وكشفت التحريات، عن أن المجني عليها كان تربطها علاقة حب بأحد شباب القرية، سرعان ما تطورت إلى إقامتهما علاقة غير شرعية، وبعد فترة، نما إلى علم المجنى عليها أن الجاني قام بخطبة، إحدى الفتيات؛ فهددته بفضح علاقتهما لدى والدها وخطيبته، إلا أنه خطط للتخلص منها، بطريقة شيطانية.

حيث اتصل بالمجنى عليها يوم الحادث، وطلب مقابلتها، لإنهاء العلاقة بينه وبين خطيبته، واتفقا على تحديد مكان المقابلة داخل أحد حقول البصل على أطراف القرية، وفي يوم الحادث المؤلم، بعدما نال المتهم من الضحية، ومعاشرتها، قام بذبحها من رقبتها وطعنها عدة طعنات، علاوة على قطع شريان بيديها وفر هاربًا.

سر منشور الفيس بوك
كما أشارت التحريات إلى أن المتهم ابتكر حيلةً، ليُبعد عنه الشبهات، عبر نشره “منشورًا” على عدد من صفحات التواصل الاجتماعي، تفيد بخطف سائق توك توك واثنين آخرين للمجني عليها، وتناوبهم على اغتصابها وقتلها وفروا هاربين، تم ضبط المتهم، وحُرر محضر بالواقعة.


تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى