جريمة المقطم.. ''مصراوي'' يحقق: من ذبح رجل الأعمال أمام أسرته؟



جريمة المقطم.. "مصراوي" يحقق: من ذبح رجل الأعمال أمام أسرته؟

من ذبح رجل الأعمال سيد عوض الله، (45 سنة) صاحب مصنع الرصاص أمام زوجته وأولاده في وضح النهار؟.. بات هذا السؤال اللغز الأهم أمام أجهزة الأمن التي تخفت في زي مدني وانتشرت حول العقار رقم 70 بشارع 55 المتفرع من شارع 9 بالمقطم، كما صار محور حديث جيران القتيل وحراس العقارات المجاورة.. "مصراوي" زارت الحي الراقي وجمعت روايات شهود العيان بموقع الحادث.
لغز جريمة الحي الراقي، بدأ عندما تلقى المقدم أحمد ابراهيم رئيس مباحث قسم شرطة المقطم، بلاغا الأربعاء الماضي، بمقتل "صاحب مصنع رصاص"، وإصابة آخر داخل شقة بمنطقة المقطم، وكلف اللواء خالد عبد العال مساعد وزير الداخلية لأمن القاهرة، اللواء محمد منصور مدير مباحث العاصمة بسرعة تشكيل فريق بحث للقبض على المتهم
وقال مصدر أمني إن فريق البحث ترأسه العميد هشام عامر رئيس مباحث جنوب القاهرة، والذي التقاه "مصراوي" على رأس قوة أمنية ترتدي زي مدني بموقع الحادث لجمع معلومات حول المارة والمترددين على المنطقة، إلا أنه رفض كشف أية تفاصيل لنا.
"يا بيه أنا كنت شغال في العقار اللي هناك ده"، أشار عم سلطان حارس العقار الذي وقع به الحادث إلى عقار مجاور وهو يتحدث معنا، قبل أن يضيف: "وفجأة لقيت ابني محمود بينده علي ويقولي فيه جريمة قتل، جريت على مصدر الصراخ، لكني لم أرى أي من مرتكبي الحادث".
وأوضح عم سلطان الذي أتى من الفيوم للعمل بالمنطقة منذ 6 سنوات: "فيه دكتور صيدلي ساكن في الدور التاني شاف اتنين ملثمين نازلين جري وركبوا عربية وهربوا".



234234
وكشفت التحريات الأولية للحادث أن مرتكبي الواقعة دقا جرس باب شقة المجني عليه بعد وصوله من عمله، وعندما فتح لهما دفعاه وقاما بذبحه بسلاح أبيض ولم يسرقا أي شيء من داخل الشقة، وأثناء هربهما طعن شخص ثالث كان معهما سائق الضحية في رقبته، ونقل إلى المستشفى في حالة حرجة.
"سيد بيه، رجع من الشغل الساعة 4 ونص، والحادثة كانت حوالي 5 ونص".. قالها حارس العقار، الذي أكد أن المجني عليه كان يتمتع بسيرة طيبة بين الجيران ولم يكن له عداءات مع أحد :"كان بيعمل خير كتير وبيطلع لله.. أنا لي 6 سنين شغال هنا وأول مرة أشوف حادثة زي دي أو خلافات بالشكل ده".
unnamed

الشقة رقم 10 في الطابق الثاني مسرح الجريمة كان متواجداً داخلها أثناء ارتكاب الواقعة الطفل فارس نجل المجني عليه ونجلا زوجته (عبدالله 15 سنة، وشقيقته 14 سنة)، وقال الحارس إن فارس نجل المجني عليه كان يتلقى وقت الحادث، دروس القرآن الكريم من معلم خاص.
"سمعت 3 رصاصات بعد الحادث".. بهذه الجملة اختتم عم "سلطان" كلماته قائلاً: "كفاية كده يابيه عشان الشرطة مانعه الكلام في الموضوع ده".
الهدوء يخيم على أجواء الشارع الراقي، لا أحد يظهر في الشارع أو العقار باستثناء رجال المباحث، وثلاثة من حرس العقارات، وعامل أمن حضانة مجاورة يدعى محروس قال: "أنا لي 10 أيام شغال هنا، والحادثة حصلت يوم 25 يناير، كنت أجازة في اليوم ده ولما رجعت عرفت إن فيه 3 قتلوا سيد بيه، اتنين طلعوا دبحوه وضربوا زوجته على رأسها، ولما حاول السائق بتاعه يمنعهم ضربوا نار وأصابوه بجرح قطعي في رقبته".
12342323

سيطر الغضب على عدد كبير من سكان المنطقة حزناً على جارهم، وامتنع بعضهم عن الإدلاء بأي تفاصيل، فيما قال أبو محمد أقدم حارس عقارات بالمنطقة إنه بكى أثناء نقل جثة المجني عليه بالإسعاف والدماء تنزف، منه مشيراً إلى أن زوجته أصيبت بهستيريا فور رؤيتها الجريمة، وظلت تصرخ من بلكونة الشقة تستنجد بالأهالي، وفور شعور المجرمين بالخطر، ومحاولة الأهالي القبض عليهم أطلقوا ثلاثة رصاصات أو اربعة داخل مدخل العمارة وفروا هاربين.4646

وأخبرتنا القوة الأمنية المتواجدة أن عائلة القتيل ليست متواجدة بالشقة وانتقلت منذ يومين إلى شقة أخرى مملوكة للمجني عليه.
ساعة ونصف مرت على تواجدنا بالمنطقة الهادئة تماماً، قبل أن يقطع السكون صوت سيارة يقف محركها أمام العقار، ترجلت منها سيدة، أشار رجل الأمن بأنها زوجة المجني عليه، استأذنته السيدة المتشحة بالسواد، الصعود إلى الشقة "مسرح الجريمة" كي تأخذ بعض الأوراق الهامة، بصحبة شقيقها.
صعدت السيدة إلى الشقة ثم عادت بعد عدة دقائق، حاولنا التحدث إليها لكنها أومأت برأسها رافضة الحديث، وأخبرنا شقيقها تدهور حالتها، وعدم قدرتها على التحدث في الوقت الحالي، لكنه قطع وعداً بتوضيح كافة التفاصيل التي شاهدتها أثناء الجريمة فور القبض على المتهمين
98456

"ترابيزة وعدة كراسي في مدخل العقار"، حيث يجلس العميد هشام عامر رئيس مباحث الجنوب، رفض الأخر التحدث عن أي تفاصيل، حفاظاً على سرية ما تم جمعه من معلومات، مؤكداً التوصل إلى خيوط هامة في القضية.
وأكد مصدر أمني أن مرتكب الجريمة رصد عودة رجل الأعمال من مصنعه بشارع بورسعيد منطقة حدائق القبة من عمله وذبحه أمام زوجته وأولاده.
ورصد "مصراوي" قيام حارس العقار بتنظيف آثار الدماء على سلالم العقار بينما تمكن من الحصول على صور لآثار الدماء من أحد السكان.

تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى