لعب الكرة بالدماغ يرفع من خطر الإصابة بارتجاج المخ والزهايمر



لعب الكرة بالدماغ يرفع من خطر الإصابة بارتجاج المخ والزهايمر


نتائج جديدة كشفت عنها دراسة علمية حديثة، حيث أفادت بأن لعب الكرة بالرأس خلال مباراة كرة القدم تسبب إصابات الرأس بما في ذلك الارتجاج وفقدان الوعي، وذلك وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأوضح الباحثون الأمريكيون أنه حتى الإصابات التى لها تأثير منخفض مثل ارتجاج المخ يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر، حيث إن لاعبي كرة القدم الذين يلعبون الكرة برأسهم أكثر عرضة للمعاناة من الارتجاج بمعدل 3 أضعاف مقارنة مع أولئك الذين نادرًا ما يلعبون الكرة برأسهم.

ولتأكيد نتائج الدراسة، قام الباحثون بتحليل بيانات أكثر من 222 لاعبًا هاويًا من نيويورك لمدة أسبوعين خلال التدريب والمنافسة، ووجدوا أن ضرب الكرة بالرأس قد يزيد من مخاطر الإضطرابات العصبية بما في ذلك الخرف.

وأوضح العلماء في كلية ألبرت أينشتاين للطب في نيويورك، أن 25% من لاعبي كرة القدم الذين لعبوا الكرة في أغلب الأحيان هم ثلاث مرات أكثر عرضة للمعاناة من أعراض ارتجاج المخ.

وتشمل أعراض ارتجاج المخ: ألم معتدل، والدوخة، والشعور بالوهم الذهول، ووقف اللعب، وقد تحتاج إلى عناية طبية لفقدان الوعي، وأكد البحث الذي نشر الشهر الماضي أن الهزات الرياضية ترتبط بمرض الزهايمر.

تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى