'الفواجرا''.. لهذه الأسباب كبد الأوز أغلى من الذهب





ضربت موجة الارتفاع الجنوني للأسعار العديد من السلع في الفترة الأخيرة، إلا أن اهتمام الناس بتطورات الأسعار كان بوابتهم لمعرفة سلع جديدة ربما لم تكن معروفة من قبل بعدما اكتشفوا أسعارها الخيالية، ومن بين هذه السلع "كبد الأوز".
الحقيقة أن "كبد الأوز" لم تتأثر كثيراً بموجة ارتفاع الأسعار، إذ أنها تعتبر في الأصل من السلع باهظة الثمن، كونها غير معروفة سوى في أوساط اجتماعية معينة، ويتراوح سعرها ما بين 1000 إلى 1800 جنيه للكيلو، ولكن ما سر هذا السعر المرتفع لـ "كبد الأوز"؟
تحظى كبد الأوز بشعبية كبيرة في العديد من دول العالم، لاسيما فرنسا حيث فوائدها الصحية العظيمة خاصة فيما يتعلق بخصوبة الرجل والحماية من الأمراض المزمنة.
يتراوح سعر كبد الأوز في فرنسا بين 60 إلى 80 يورو، وتشتهر فرنسا كذلك بـ "فطيرة كبد الأوز" والتي تقدم في المطاعم الفاخرة حول العالم ويصل سعرها إلى 300 دولار، ويطلق على كبد الأوز في فرنسا "Foie Gras" أو فواجرا، وتعني الكبد السمين، حيث يتم إطعام الأوزة باستمرار عن طريق "التظغيط" بالقوة، وذلك لتسمينها من أجل الحصول على الكبد المسمن، والذي يعتبر أفضل وسيلة طبيعية تساعد على ممارسة العلاقة الزوجية بحيوية ونشاط، ومفعولها يفوق الفياجرا، ويمتد لساعات فضلًا عن خلوها من أي مواد كيماوية أو هندسة وراثية.
وعندما ترتفع نسبة الأحماض الدهنية في كبد الأوز، يتحول لونه من اللون البني العادي إلى اللون الطحيني، وهو درجات فهناك كبد درجة أولى ويزن 750 جرامًا، ودرجة ثانية ويزن 500 جرام، ودرجة ثالثة ويزن 300 جرام، وهي أكباد خالية من أي بقع دموية، ومن الممكن الحصول على "الكبد المسمن" من البط البكيني لكن بنسبة صغيرة تبلغ 250 جرامًا من خلال "تظغيطه" بـ "الذرة الصفراء".
وما يؤكد أن "كبد الأوز" يستخدم في علاج ضعف الرجال وزيادة قدراتهم التناسلية، أن "الحبة الزرقاء" التي تعرف باسم "الفياجرا" قد اشتق اسمها من كلمة "الفواجرا" الاسم المتعارف به على "الكبد المسمن" في أوروبا.

تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى