ليوم.. الحكومة تواجه محتكرى السكر.. أول اجتماع للجنة العليا برئاسة وزير التموين لضبط الأسعار.. الوزارة تعلن إنتاج 40 ألف طن محلى حتى الآن وطرح الكيلو بـ7 جنيهات على البطاقات.. وشراء 10 ملايين طن قصب



اليوم.. الحكومة تواجه محتكرى السكر.. أول اجتماع للجنة العليا برئاسة وزير التموين لضبط الأسعار.. الوزارة تعلن إنتاج 40 ألف طن محلى حتى الآن وطرح الكيلو  بـ7 جنيهات على البطاقات.. وشراء 10 ملايين طن قصب


تعقد اللجنة العليا للسكر، برئاسة اللواء محمد على مصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية، اليوم الأحد أول اجتماع لها، بحضور ممثلى كل من الصناعات والغرف التجارية، لبحث سبل توفير السكر سواء من الإنتاج المحلى أو الاستيراد، لتلبية احتياجات المواطنين ووضع الإجراءات اللازمة، لضبط سوق السكر والحد من ارتفاع الأسعار ومنع تكرار الأزمات.

وستبحث اللجنة العليا كيفية توفير منتج السكر للمواطنين بالفترة المقبلة، سواء من خلال إنتاج السكر المحلى أو الاستيراد من الخارج لسد العجز فى الإنتاج، حيث أن المستهدف إنتاج مليون و100 ألف طن من قصب السكر، بالإضافة إلى 400 ألف طن سكر مكرر بالمشاركة مع القطاع الخاص ومليون و200 ألف طن من شركات البنجر، على أن يتم تلبية باقى الاحتياجات من الاستيراد من الخارج لتعويض الفجوة بين الاستهلاك والإنتاج، والتى تتراوح بين 800 ألف ومليون طن سنويا، خاصة وأن معدلات الاستهلاك من السكر سنويا تصل حوالى 3 ملايين و100 الف طن، وأن الإنتاج المحلى يكفى حوالى 75% من الاحتياجات فقط.

وستضم اللجنة العليا برئاسة وزير التموين والتجارة الداخلية، كل من ممدوح عبد الفتاح رئيس الشركة القابضة للصناعات الغذائية، ورؤساء مصانع السكر، بالإضافة إلى ممثلى الغرف التجارية والتجار، لبحث كيفية ضبط الأسعار، فى ظل قيام العديد من التجار باستغلال الأزمة وحجب السكر عن المواطنين بهدف رفع الأسعار، حتى وصل سعر الكيلو فى بعض المناطق من 13إلى 17 جنيها، رغم أن سعر الرسمى فى منافذ المجمعات الاستهلاكية بـ 10.5 جنيه للكيلو.

فيما أكد مصدر مسئول بوزارة التموين، على أن شركات السكر تواصل استلامها محصول القصب من المزارعين، لإنتاج السكر المحلى وطرحه بمنافذ المجمعات الاستهلاكية بسعر 10.5 جنيه، وكذلك توزيعه على بطاقات التموين بسعر 7 جنيهات للكيلو، لافتًا إلى أنه تم إنتاج ما يقرب من 40 ألف طن سكر حتى الآن بالمصانع التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية، مؤكدًا على أن الوزارة تستهدف شراء 10 ملايين طن قصب من المزارعين خلال الموسم الحالى، وأنه يتم التنسيق مع وزارة المالية لصرف مستحقات الموردين دون تأخير.

وأضاف المصدر، أن الوزارة تقوم بالتوازى باستيراد السكر من الخارج، وآخرها التعاقد على شراء 55 ألف طن سكر من البرازيل، لطرحه فى الأسواق لسد فجوة العجز فى الإنتاج المحلى، إضافة إلى التنسيق مع القطاع الخاص لضخ السكر بجميع المنافذ والسلاسل التجارية، وذلك لتفادى حدوث أى أزمات خلال الفترة المقبلة، لافتًا إلى أن اللواء محمد على مصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية أصدر تعليمات بتوفير المنتج وقيام شركتى العامة والجملة بتوزيع السكر على البقالين، تمهيدا لصرفة للمواطنين على البطاقات، حيث أن معدلات ضخ السكر حاليا تتراوح من آلاف 7 إلى 8 آلاف طن يوميا فى الأسواق.

ويأتى ذلك فى الوقت الذى أعلن فيه اللواء محمد على مصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية، أنه تم استلام 360 ألف طن قصب من المزارعين منذ بداية التوريد حتى يوم الخميس الماضى من خلال المصانع الستة، التى بدأ العمل فيها بما يعادل 30 ألف طن لكل مصنع، ومن المتوقع استلام 10 ملايين طن قصب حتى نهاية الموسم، خاصة بعد رفع سعر التوريد إلى 620 جنيها للطن، بالاتفاق بين الحكومة ومجلس النواب والمزارعين على رفع سعر التوريد بزيادة 220 جنيها فى الطن عن العام الماضى.

تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى