وزير التعليم: لا نية لإلغاء امتحانات الثانوية العامة ولا صحة لإشاعات استقالتي



اكد الهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم، أنه لا نية لتأجيل أو إلغاء امتحانات الثانوية العامة لهذا العام، بعد ما أشيع من تسريب امتحان الديناميكا لشعبة الرياضيات، لافتاً إلى أنه تم تحديد مواعيد تأجيل الامتحانات لمواد الديناميكا حيث يعقد في الثاني من يوليو وبقية الامتحانات ستكون بداية من ٤ يوليو المقبل. وأضاف الشربيني في تصريحات صحفية بمجلس الوزراء، اليوم، أنه لم يستقل من منصبه على خلفية فضيحة تسريبات امتحانات الثانوية العامة.. متابعا: "ما زالت أمارس عملي ولو كنت استقلت لما عقدت مؤتمرا صحفيا". وأوضح وزير التعليم أن هناك إجراءات لإعادة تنظيم وزارة التعليم وعدم التستر على أي حالة فساد، قائلاً: "هناك وجود 400 قضية ترتبط بمخالفات مالية وإدارية جسيمة داخل الوزارة تم إحالتها جميعا للنيابة العامة ونتخذ إجراءات فورية ضد أي مخالفات". وأكد وزير التعليم أنه لا مكايدة داخل الوزارة، وهو كلام لا أساس له من الصحة لمحاولة الإشاعة بأن هناك حالة عدم استقرار، مضيفا "نواجه الفساد حرصا على أبنائنا الطلاب والقبول بأي فساد خطر على الوطن بأكمله." وتابع: "تم إغلاق نحو 800 مركز للدروس الخصوصية ونصر على عودة العملية التعليمية إلى المدارس بدلا من مراكز الدروس الخصوصية حتى تكون العملية التعليمية تحت عين وزارة التربية والتعليم".

البرلمان : وقف العمل نهائيا بالتوقيت الصيفي



قررت لجنة الإدارة المحلية برئاسة أحمد السجيني، وقف العمل نهائيا بالتوقيت الصيفي والموافقة على مشروع القانون المقدم من كلا من النائب أسامة هيكل، والنائب محمد العقاد، بإلغاء بتعديل المادة الأولى من القرار بقانون 24 لسنة 2015 بشأن وقف العمل بالتوقيت الصيفي.

وكان نص القانون في مادته الأولى نص على "يوقف العمل بأحكام القرار بقانون رقم 35 لسنة 2014 في شأن تنظيم التوقيت الصيفي وذلك حتى يوم الجمعة الموافق 25 سبتمبر عام 2015 وطالب التعديل المقترح الغاء الفقرة الثانية"، وذلك حتى يوم الجمعة 25 سبتمبر، بما يوقف التوقيت الصيفي نهائيا.

وكانت اللجنة، عقدت اجتماع طارئ لحسم القانون المحال من المجلس، وذلك حتى يتم الموافقة عليه قبل تطبيقه.

وقال أسامة هيكل رئيس لجنة الإعلام، إنه يجب الموافقة على التعديلات ووقف التوقيت الصيفي لأنه سيتم إعادة العمل به بعد العيد، مشيرا إلى أن الأمور كانت تسير بشكل جيد، وهناك 26 دولة في العالم تعمل بهذا التوقيت، وجميعها تقع في الشمال، وبما أن مصر مركز العالم فهي لا تحتاج إلى ذلك لأن الفرق ساعتين فقط.

وأوضح هيكل، أن العمل بالتوقيت الصيفي كان بحجة أنه يوفر الطاقة، لكن دراسة وزارة الكهرباء أثبتت ان هذا الكلام غير صحيح، مضيفا أن المهندس إبراهيم محلب مستشار الرئيس عبدالفتاح السيسي، ورئيس مجلس الوزراء السابق، أراد أن يتحايل على الموضوع بعمل استفتاء على عودة العمل بالقانون، وبدأت الحكومة الحالية بالعودة إليه مرة أخرى، بسبب دفعنا 7 مليون دولار لمنظمة "أياتا" للطيران المدني، واقترح أن يكون العاملين يذهبون إلى عملهم الساعة 7 صباحا بدلا من 8 صباحا ومنوط بنواب الشعب أن يصححوا هذا الأمر.

ووافق أعضاء اللجنة بالإجماع على التعديل، لإلغاء التوقيت الصيفي، وقال النائب محمد الحسيني نائب بولاق الدكرور لقد ألغينا القانون الفاشل، ومن المنتظر التصويت على القانون بالجلسة العامة لإلغاء العمل بالتوقيت الصيفي نهائيا.