مفاجأة من وزير الداخلية عن الحادث




فجر أحد ضباط طاقم الحراسة المعينين لتأمين موكب وزير الداخلية لـ«التحرير» مفاجأة من العيار الثقيل، وذلك عندما كشف عن أن السيارة البيضاء ماركة «نيسان» التي تم تفجيرها صباح أمس الخميس، والتي تحمل أرقام « 978 ي م ج» هي السيارة الخاصة بوزير الداخلية، وأن اللواء إبراهيم قام صباح في الصباح باستقلال سيارة خاصة بالحراسة بدلا من سيارته بناء على نصيحة أحد الضباط.

وقال الضابط أن الوزير قام صباح أمس بالتخلى عن سيارته المصفحة وقام باستقلال سيارة قائد حراسته التى تسير خلف سيارة وزير الداخلية وهو ما أنقذ حياته من الموت المحقق عقب استهداف مجهولين لموكبه.

وأوضح الضابط الذى رفض ذكر أسمه أن طاقم الحراسة يلجأ الى تغيير سيارة الوزير عندما تتوافر معلومات لدى الاجهزة الأمنية بوجود خطر على حياة الوزير.

وأضاف المصدر، أن وزير الداخلية تأخر صباح أمس عن موعد مغادرته المنزل حوالى 20 دقيقة، حيث انه يقوم بالتوجه الى عمله بشكل معتاد الساعة العاشرة صباحا، ولكنه تاخر هذه المرة دون إبداء أسباب.

وأضاف أن وزير الداخلية كان يتحدث مع حراسته على ضرورة يقظتهم خوفا من استهدافه، وهو ماقد يعرض حياتهم وحياته الى الخطر، وأكد أن الوزير كان يخفى خط سيره عن أقرب الناس الية، ويكتفى باخبار قائد الحراسة فقط حتى لا يتم تتبعهم.

تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى متعلقه بالخبر