"الصحة" للمواطنين: احذروا تناول الفسيخ فى شم النسيم لأنه يسبب الوفاة أو الشلل التام

الصحة للمواطنين:

 

طالبت وزارة الصحة والسكان، المواطنين بالامتناع نهائيا عن تناول الفسيخ نظرا لما يمثله من خطر داهم على صحتهم، حيث إن طريقة تحضيره غالباً ما تكون غير آمنة من الناحية الصحية لقلة استخدام الملح فيه.

وأشارت الوزارة إلى أن الخطر الذي يمثله تناول هذا النوع من الفسيخ قد يصل إلى الشلل التام أو الوفاة.

وناشدت الوزارة، المواطنين التوجه إلى أقرب مستشفى أو مركز علاج سموم فورا عند ظهور أي أعراض مرضية خلال 24 ساعة من تناول الفسيخ، وذلك لإنقاذ حياته.

وأوضحت أنه يتم إعطاء المصاب المصل المضاد للسم وهو العلاج الوحيد له والمصرح به، ويتم عن طريق الحقن الوريدي ليتعادل مع جزيئات السم الذي يؤثر على الجهاز العصبي للإنسان، وهو عبارة عن زجاجة "250 مللي" ويحتاج المصاب إلى 3 زجاجات من المصل، ويتراوح عمر المصل المضاد في الدورة الدموية من "5 – 8" أيام، وتزداد فاعليته عندما يؤخذ في الأيام الأولى من الإصابة ليمنع تطور الحالة وللحفاظ على سلامتها، وتصل تكلفته لعلاج المريض الواحد إلى 60 ألف جنيه.

وأضافت أن الأعراض الأولى للتسمم تظهر خلال من 8 – 12 ساعة من تناول الفسيخ الملوث وهى زغللة في العين وازدواجية في الرؤية وجفاف بالحلق وصعوبة في البلع وضعف بالعضلات تبدأ بالأكتاف والأطراف العليا وتنتقل إلى باقي الجسم، وضيق في التنفس وفشل في وظائف التنفس من الممكن أن تؤدي إلى الوفاة.

وأشارت إلى أن السموم الموجودة في الفسيخ لا يبطل مفعولها وتأثيرها على الإنسان إلا إذا تعرض الفسيخ إلى درجة حرارة 100 درجة مئوية لمدة عشر دقائق مثل القلي في الزيت.

يذكر أن التسمم الممباري الناتج عن أكل الفسيخ الملوث حدث بصورة وبائية سنة 1991 وأصاب 90 حالة فيشم النسيم وأدى إلى وفاة 18 حالة، وتم إنقاذ الباقي بإعطائهم المصل المضاد، وفي عام 2007 حدثت 49 حالة منها 9 حالات وفاة، أما حالات التسمم الممباري التي حدثت خلال عام 2008 فهى 26 حالة إصابة منها 4 حالات وفاة ، وفي 2009 حدثت 16 إصابة منها حالتا وفاة، وفي 2010 حدثت 23 حالة منها حالتا وفاة، ولم تحدث حالات مؤكدة خلال عامي 2011 و2012.

تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى متعلقه بالخبر