عـــاجل.. صدمة كبرى من باسم يوسف "لجماهيرة"

بوابة شباب الثورة

بعد ان اوقف الإعلامي الشهير باسم يوسف صاحب البرنامج الساخر " البرنامج " لمدة ثلاثة اسابيع للاستجمام وبعد حصوله على لقب افضل 100 شخصية مؤثرة في العالم , فقد استضافته إحدى البرامج التليفزيونية التونسية , وبسألة عن الاماكن التي زارها الإعلامي الساخر باسم يوسف فذكر انه ذهب للعديد من المواقع المختلفة منها حبيب برقبه , اما الصدمة القوية انه سوف يذهب إلى ملاقه الجالية اليهودية بتونس والتي سوف تستقبله في مطعم شهير خاص بالجالية اليهودية " اللولوش " وذلك لمناقشة العديد من القضايا الهامة والتي سوف تطرح بحضور الإعلامي باسم يوسف.

هذا المقطع تناقلته العديد من الاوساط الإعلامية رافضه ان يكون احد ابرز الإعلاميين المصريين في لقاء مع مغتصبي الاراضي المحتلة , في إشارة بان هذا الفعل يقع تحت طائلة فضيحة كبرى لباسم يوسف , اما البعض فسوف ينظرون للأمر على انه لقاء عادي بين مقيمين من الديانة اليهودية مع شخص مسلم مثلما كان الرئيس السابق محمد حسني مبارك يجرى معه حوار مع احد الإعلاميين الإسرائيليين وداخل الاراضي المصرية.

ولكن البعض قد يرى ان الإعلامي باسم يوسف قد خانه اللفظ ونطق بكلمة الجالية اليهودية في إشارة إلى مجموعة من المغتربين يدينون بدين اليهودية جاءوا إلى تونس ليعملوا بها وذلك المعني من كلمة جالية يهودية , أما ان كان يقصد لمجموعة من اليهود المواطنين لدولة تونس فهنا الواقع يكون مغاير لان المعني بذلك يتحول إلى مواطنين تونسيين ولكن دينتهم اليهودية , مثلما هو الوضع في كلام من مصر والمغرب وبلاد عربية كثيرة .


الإعلام الساخر باسم يوسف هو اكثر الشخصيات الإعلامية التي جذبت لها العديد من الشخصيات العامة والسياسية نظراً لتناوله القضايا السياسية بشكل ساخر ويظهره على الجمهور بقالب مصري عامي , هذا الاسلوب ساعد في انتشار صيت الإعلامي باسم يوسف مع زيادة الاهتمام بكل ما يدور بحياته أو تصرفاته , فالبعض يري انه مجرد اراجوز متكلم والبعض يرى انه محارب ولكن بدون سلاح او درع ولسانه هو سلاحه الوحيد في معركة السياسة.

والجدير بالذكر ان الإعلامي باسم يوسف ثارت عليه العديد من القضايا التي لاحقته من جراء تقديمه البرنامج الشهير " البرنامج " والذي يعرض على قناة " سي بي سي " فقام العديد من محامي جماعة الاخوان المسلمين برفع قضايا ضده امام النائب العام يتهمونه بإهانة رئيس الدولة الدكتور محمد مرسي , كما يتهمونه بازدراء الاديان في إشارة إلى إهانة الدين الإسلامي ولكن هذه القضايا مازالت محصورة داخل اسوار مكتب النائب العام ولم يبت فيها حتي الان.


كما أكد الإعلامي باسم يوسف بانه برئ من إهانة الدين الإسلامي وانه يسخر ممن يدعون الإسلام ولا يقدرون معني الاسلام وخاصة وهم يتشبهون بالسلف الصالح , إلا ان هذه القضية اصبحت رأي عام مصري وإن طالت الرأي العام العالمي حتي ان احد اشهر مذيعي القنوات الامريكية جون استيوارت قدم حلقة تناولت قضية القبض على باسم يوسف وما تفعله الادارة المصرية تجاه الحرية .

تابع ايضا

شارك الموضوع

أخبار اخرى متعلقه بالخبر